عاجل

تقرأ الآن:

الاقتصادات الأوروبية أقرب إلى الانكماش من نظيرتها الأمريكية


مال وأعمال

الاقتصادات الأوروبية أقرب إلى الانكماش من نظيرتها الأمريكية

منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية تراجع توقعاتها لنمو البلدان السبعة الكبرى. ففي آخر تقرير لها، باتت المنظمة متشائمة فيها يخص اقتصادات دول منطقة اليورو التي ستتباطأ أكثر مما كان مفترضا.

فالمنظمة تنتظر نموا بمعدل 1,3 بالمائة عوض 1,7 بالمائة. تباطؤ اقتصادي أكبر أيضا في بريطانيا و اليابان. و تبقى الولايات المتحدة أحسن حالا حيث تنتظر المنظمة نموا لاقتصادها يناهز 1,8 بالمائة عوض 1,2 المتوقعة سابقا.

منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية تؤكد بأنه عكس الفكرة السائدة، فإن اقتصادات دول أوروبا أقرب من الانكماش من نظيرتها الأمريكية. لكن المنظمة لا تتوقع ركودا في أوروبا حسب التعريف الاقتصادي للمصطلح، إلا في بريطانيا التي تشهد خطر الركود الأكبر من بين الدول الكبرى.

المنظمة ذكرت بأسباب هذا النشاط الضعيف للدول السبعة الكبرى. فاجتماع ارتفاع أسعار الطاقة و المواد الأولية، و تأثيرات أزمة الرهن العقاري على أسواق رؤوس الأموال، بالاضافة إلى تراجع سوق العقار، كلها عوامل تخنق اقتصادات الدول الكبرى.

فيما يُفسر صمود الاقتصاد الأمريكي بقوة تجارته الخارجية و بالحوافز الضريبية في صفوف المستهلكين الأمريكيين.