عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز في مقابلة حصرية مع الرئيس الروسي


العالم

يورونيوز في مقابلة حصرية مع الرئيس الروسي

في أول رد فعل روسي على نتائج القمة الأوروبية التي عقدت في العاصمة بروكسل لتباحث الأزمة المشتعلة في منطقة القوقاز أكد الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف وفي مقابلة حصرية مع قناة يورونيوز التي حصلت على أول تصريح دبلوماسي رفيع المستوى بشأن نتائج القمة

يورونيوز:
السيد الرئيس مرحبا بك في قناة يورونيوز ما هو تقييمكم لنتائج القمة الأوروبية الطارئة في منظور العلاقات الروسية الأوربية؟

الرئيس الروسي:
لقد كنت أتابع عن قرب كيف تم التعامل مع الأحداث في هذه القمة ولن أخفي عليك لقد أجريت نقاشات أولية مع زملائي وفي رأيي النتيجة ضعيفة بداية ولسوء الحظ الإتحاد الأوروبي لم يفهم جيدا الدوافع التي قادت روسيا لإتخاذ قرار ردة الفعل على العدوان الجورجي وأيضا لم يفهموا قرار الإعتراف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في القانون الدولي
هذا لسوء الحظ لكنه ليس قاتلا لأنه في هذا العالم كل شيء يتغير وهذا أولا

ثانيا في رأيي أكثر إيجابية فعلى الرغم من الفصل بين هذه الدول التي تشكل الإتحاد الاوروبي ومن وجهة نظر معقولة وواقعية بشأن هذه المسألة التي سويت، بعض الدول في الإتحاد الاوروبي طالبت بفرض عقوبات على روسيا وهذا لم يحدث وكما يبدوا لي هذا اهتمام أوروبي وخصوصا للاتحاد الأوروبي

يورونيوز: مازال هناك تخوف لدى روسيا بعد اعترافها باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية أن تجد نفسها في عزلة دولية هل تتفق مع ذلك؟

الرئيس الروسي:
لا يوجد هناك عزلة ولا نتطلع إلى العزلة والعزلة بحد ذاتها هي بعيدة المنال
هناك أمر آخر فبعد القرارت ذات الصلة بالإعتراف بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية علينا جميعا أن نفكر في هيكلية الأمن الذي سوف ينتج في الوضع العالمي المعقد في السنوات القادمة

وإنه من الواضح لي أن المشاكل التي بدأت بعد قرار الاعتراف وضعت الأمر على سلم الأولويات
الوضع أو النظام الامني السابق أثبت عدم فعاليته على الإطلاق

يورونيوز: هناك إستمرار في الحديث عن عقوبات دولية مثل استبعاد روسيا من مجموعة الدول الصناعية الثماني ورفض روسيا بالإنضمام إلى منظمة التجارة العالمية وفي حال إتخاذ مثل هذه الإجراءات بحق روسيا كيف ستكون ردة الفعل الروسية؟
وهناك شيئ آخر وكإهتمام أوروبي عادي في سعيه إلى عدم تحويل الصيف الساخن في القوقاز ليصبح شتاء باردا في أوروبا؟

الرئيس الروسي:
كما تعرف فمسألة العقوبات دائما معقدة لأن العقوبات هي سلاح ذو حدين وكما أعتقد فإن قرار الإتحاد الأوروبي أظهر كم من الخطورة الإقدام على مثل هذا القرار وبالنسبة إلى الأمور والإتفاقيات الدولية الأخرى كمجموعة الدول الصناعية الثماني فأنا أقول أن مجموعة الدول الصناعية الثماني بدون روسيا ستكون عاجزة
حتى الدول الثماني نفسها تفهم ذلك فمن غير تمثيل الصين والهند على سبيل المثال ومن غير إستعمال ما يسمى بالتوعية العديد من الدول الأعضاء في الثماني قرارتها ليست على درجة كبيرة من الاهمية إلى هذا الحد في حال إتخاذها قرار دون المشاركة وإستشارة روسيا

وكما أقول لك فدول مجموعة الثماني الصناعية بدون روسيا تعتبر لا شيىء ولن تخرج إلى حيز الوجود بدون روسيا

وإستمرار الحشد من أجل ذلك لن يحقق أية منفعة للحاجة العالمية هذا اليوم

منظمة التجارة العالمية هي موضوع إقتصادي منفصل تماما ونحن في الواقع نتطلع لنكون عضوا في هذه المنظمة ولكن ليس بدفع الثمن
نحن نتابع هذه المفاوضات من فترة طويلة ولسوء الحظ ليست ناجحة تماما وموقفنا كان بسيطا وإذا لم نتفق قريبا فعلينا أن نوقف أنفسنا بالعمل على مجموعة من الإتفاقيات التي تفرض علينا إلتزامات في إطار منظمة التجارة العالمية
بعض القرارات يجب إتخاذها حتى التحرك باتجاه منظمة التجارة العالمية
ولذلك فالوجود الروسي في منظمة التجارة العالمية ليس فقط هدفا روسياً بل مطلبا لإقتصاد دول عالمية أخرى
كيف ستجري الأمور الأيام ستكشف ذلك
هناك طرقا أخرى للتأثير وكما تعرف لا أعتقد ان الحرب الباردة أو أي شيء ينتظرنا على حد سواء لن يكون في مصلحة الجميع

يورونيوز:
لقد كنت أتسائل عن توريد الطاقة إلى أوروبا؟

الرئيس الروسي:
نحن وبالطبع نلتزم بتعهداتنا في تزويد أوروبا بذلك لاننا المزود الرئيسي.

يورونيوز: بعض المحللين يعتقدون ان الصراع في منطقة القوقاز قلبت الصفحة في تاريخ الإتحاد السوفياتي السابق ليصبح نقطة بداية جديدة لعالم جديد وأنت ذكرت قبل قليل كيف أن روسيا قد بنت علاقات قوية مع جيرانها وخصوصا مع أوكرانيا ودول العالم الأخرى؟

الرئيس الروسي: سوف نبني علاقاتنا مع جميع الدول إستنادا إلى معايير مشتركة أنت على حق وأنا قلت سابقا أن احداث أغسطس هذه السنة أظهرت الحاجة والنقص في البنية الامنية ونحن بحاجة إلى خلق بنية جديدة تعتمد على الحقائق الموجودة هذه الأيام

حديثا لقد وضعت خمسة مبادىء جديدة ستقودنا في تطبيقنا للعلاقات الخارجية الروسية وأحب أن أذكرها لك

المبدأ الأول أو القاعدة الأولى ،روسيا سوف تحترم القوانين الدولية المتصلة وذات العلاقة بين الأمم المتحضرة.

المبدأ الثاني، روسيا تفهم الحاجة إلى عالم متعدد الأقطاب وتؤمن أن الهيمنة أحادية الجانب غير مقبولة بغض النظر عن ماهية الدولة المهيمنة

المبدأ الثالث ،نحن مهتمون بشكل طبيعي في تطوير وبناء علاقات الصداقة مع جميع الدول في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة وإفريقيا وجميع الدول في هذا العالم
هذه العلاقات سوف تعمق الشراكة الجدية نحو المستقبل

المبدأ الرابع ،أنا أؤمن أن الأولوية المطلقة لنا هي حماية أرواح المواطنين الروس بغض النظر عن أماكن تواجدهم وهذا يعتبر أولوية في سياسة روسيا الخارجية

المبدأ الأخير والخامس، أنا أؤمن أن روسيا كغيرها من دول العالم الأخرى لديها إهتماما بمناطق خاصة بها وستعطيها إهتماما موسعا والمناطق التي تقع في إمتياز إهتمامنا والدول التي تقع في هذه المناطق كذلك سوف نبني معها علاقات قوية ومخلصة على المدى البعيد

يورونيوز:
هل تعتقد أن قرار الإعتراف بإستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية سوف يحرك المشاعر الإنفصالية لمناطق أخرى في القوقاز وعلى سبيل المثال داغستان وأنغوشيا؟

الرئيس الروسي:
لا أرى خطراً ما لم يتم التعامل مع مثل هذه الشؤون في الخارج لإبتكار تصورات مختلفة لتقطيع أوصال روسيا

يورونيوز:
ما هي العبرة المستفادة من الصراع الاخير فيما يخص العلاقات الروسية الاميركية؟

الرئيس الروسي:

لا أعتقد ان ذلك مكملا للأزمة بالمقارنة مع الفترة السوفيتية ومع ذلك التوتر موجود في الحاضر ونحن متأكدون عدم نيتنا حصول هذا التوتر
وهذا التوتر ناتج عن عدم إدراك الولايات المتحدة للصراع مع جورجيا

لقد أعطوا القادة في جورجيا الشعور بالتسامح والإفلات من العقاب لقد أعطوهم تفويضا مطلقا للتصرف بمختلف الطرق والوسائل

كيف إنقلبت الأمور عليهم كان واضحا واليوم في الولايات المتحدة هناك إفتراض بخصوص هذا الموضوع المعنون تحت شعار الحرية لجورجيا وقد خسر الرهان والقادة أفلسوا والنظام أقرب إلى الصراع والوضع متوتر وإذا فهم شركائنا الأمريكيون المسألة سيكون أفضل لمستقبل العلاقات
نحن حضرنا لإعادتهم بالطريقة الممكنة ونحن جاهزون على نطاق علاقات متكاملة مع الولايات المتحدة الامريكية