عاجل

طوابير أطول للعاطلين في اسبانيا. فقد التحق أكثر من مائة ألف شخص إلى صفوف طالبي العمل في شهر أغسطس/آب، ليصل العدد الإجمالي للعاطلين في البلاد إلى مليونين و نصف المليون شخص، المستوى الأعلى منذ عشر سنوات.

ارتفاع يتواصل منذ عام. لكن عدد العاطلين الجدد لشهر أغسطس فاق معدلات الأشهر السابقة و ذلك بسبب انتهاء الموسم السياحي. كاتبة الدولة الاسبانية للعمل لا تتوقع تحسنا في المستقبل القريب.

“الوضع أصبح أكثر سوءا و سيستمر على هذا الحال. فنحن ننتظر فترة أكثر صعوبة و أكثر حدة.”

المسؤولة الاسبانية تستند إلى معطيات الاقتصاد الحالي السيئة. فانهيار قطاع العقار ثم البناء أدى إلى تسريح عدد كبير من العمال. لكن الأزمة تطال أيضا قطاع الخدمات الذي يمثل لوحده حوالي مليون و نصف المليون طالب عمل.

بعض المحللين يتوقعون معدلا عاما للبطالة في اسبانيا يقارب الخمسة عشر في المائة العام المقبل.