عاجل

في مؤتمر الجمهوريين بوش يلقي كلمته و ليبرمان يساند ماكين.

تقرأ الآن:

في مؤتمر الجمهوريين بوش يلقي كلمته و ليبرمان يساند ماكين.

حجم النص Aa Aa

مؤتمر الجمهوريين إنعقد في مدينة “سانت بول بولاية مينيسوتا”
بوش إختار أن يساند ماكين من خلال كلمة عبر الأقمار الصناعيةركز فيها على أحداث الحادي عشر من أيلو ل.
و قال في تصريح له:
“لقد إستعرضت آخر المعلومات اليومية المستقات من وسائل المخابرات اللذين يصطفون في الصفوف الأولى من أجل محاربة الجريمة .إنني وقفت على الخراب الذي خلفه المجرمون و وعدت الناجين من الحادثة أنني لن أتخلى عنهم . و الآن أعرف أن القرار الصعب هو إختيار الرئيس و جون ماكين هو من سيواجه هذه الأخطار.إنه مستعد لقيادة هذه الأمة “

و إلى جانب جورج بوش المرشح الديمقراطي السابق لمنصب نائب الرئيس،“جو ليبارمان“الرجل الذي قاد الصراع في الحملة الإنتخابية “بوش- تشيني” في سنة 2000
قطع تماما الأوصال مع أسرته السياسية من الديمقراطيين …ليعلن أنه مستقل الآن و يدعم صديقه “جون ماكين“في معركة الرئاسيات.

“جو ليبارمان “يقول:
ماذا بعد ؟ ما الذي يفعله ديمقراطي مثلي في مؤتمر الجمهوريين هكذا؟
الإجابة سهلة …أنا هنا لأساند جون ماكين.لأن الدولة أهم من أي حزب “

ينظم كل من بوش و ليبرمان إذن إلى ماكين فيما تبدأ شرارة التهجمات الإنتخابية بعدما ثبت أن إبنة “سارة بايلن“المراهقة ذات السبعة عشر سنة أنها حامل و هو ماأثار غضب المحافضين . الخبر إنتشر بسرعة في الأوساط الإعلامية العالمية فيما ينتظر من سارة كيفية الدفاع عن نفسها و ما هي المبررات التي ستقدمها لمواجهة هذه الحملة التي قد تقلل من شعبيتها و هي التي ظهرت في صورة المرأة المحافظة المهتمة جدا بشؤون الأسرة و المجتمع.