عاجل

في مواجهة الصعود السريع لنسبة البطالة الحكومة الأسبانية قررت عدم منح التأشيرات إلى العمال المهاجرين

وزير الهجرة و العمل الأسباني كان قد صّرح أنه من غير الممكن توضيف عمال أجانب، و نسبة البطالة قد وصلت إلى المليونين و نصف مليون عاطل.و ذهب إلى حد تعويض العمال الأجانب مقابل العودة إلى بلادهم.

إحدى العاملات تقول:
“لقد إشتغلت هنا منذ سبع سنوات و عندما جئت في البداية العمال الأسبان كانو قلة و العام الماضي فقط كنا الأغلبية …إنني أعتبر الوضع غير عادل.”

سوف لن تمنح التأشيرة إلى العمال غير المؤهلين خصوصا في مجال الفندقة و المطاعم و التسويق إلا في حالة عدم توفر عمال في إختصاص تحدده المؤسسات المعنية و هو الأمر الذي يسمح لها بإحضار العمال من الخارج.

النقابة ترى أن ذلك ليس سبب البطالة: “التشغيل متطابق تماما مع العقود الموّقعة في الأصل.نحن متفقون على أن نسبة من العقود الأصلية يجب أن تراجع و تحديدا فإن المستخدم هو الذي يسّوي هذه القضايا و أحيانا تسّوى من تلقاء نفسها “

السلطات الأسبانية كانت قد قررت تقييد التأشيرات لجمع شمل الأسرة و هذا بهدف تقليص نسبة الهجرة إلى 40بالمائة العام الماضي أي ما يقارب المائة و ثمانين ألف مهاجر قدموا إلى أسبانيا مما أدى إلى إرتفاع نسبة الطلب إلى 500ألف . هذه القرارت تسجل تناقضا جذريا في سياسة الهجرة لحكومة “خوسي لويس رودريغيز زاباتيرو“الذي كان قد سوى وضعية ما يقارب 700ألف مهاجر.