عاجل

أوروبا تواجه التغير المناخي ومشاكل الطاقة

تقرأ الآن:

أوروبا تواجه التغير المناخي ومشاكل الطاقة

حجم النص Aa Aa

معركة أوروبا ضد التغير المناخي كانت موضوعا أساسيا في الدورة الصيفية الجامعية لحزب الخضر الأوروبي.
وكانت أيضا في قلب الحوار الذي دار بين أونجي ليشكا، وزير التعليم التشيكي، وبيوتر سيرافين الذي يشغل منصب نائب الأمين العام للجنة البولندية للاندماج الأوروبي. الرجلان منشغلان بمسألة توصل أوروبا إلى أرضية مشتركة لاتفاق قبل شهر ديسمبر، وهو تاريخ انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المتعلق بالتغير المناخي في مدينة بوزنان البولندية. في هذه الحلقة من أغورا، تحدث الرجلان بصراحة عن مواضيع حساسة مثل إقناع رجال الصناعة باستعمال طاقة نظيفة، وهل البرنامج التجاري للانبعاث الحراري مناسب ومقبول، وتعلق أوروبا المكلف بالطاقة الأجنبية.

يقول أونجي ليشكا (الوزير التشيكي للتعليم والشبيبة والرياضة):
سينطلق مؤتمر بوزنان قريبا جدا. لا أعلم الموقف في بولندا، ولكن في جمهورية التشيك لا نعقد آمالا كبيرة على التوصل لتحقيق اتفاق. حسنا، نحن كخضر نشارك في حكومة محافظة نجد أنفسنا في موقف صعب، فنحن نجد الصفقة المقدمة من قبل اللجنة الأوروبية صفقة تقدمية، ونحن نساندها، ولكن في نفس الوقت فإن الكتلة المحافظة في حكومتنا هي المتحكمة، وتقول إن الصفقة قد تكون مجحفة في حق الصناعة التشيكية، كما أنها غير مستعدة لإنفاق مبالغ كبيرة على طاقة فعالة وإجراءات أخرى.

يرد بيوتر سيرافين (عضو اللجنة البولندية للاندماج الأوروبي):
النقاش يدور في بولندا هذه الأيام حول جملة الاقتراحات التي تقدمت بها اللجنة الأوروبية. وما يثير الاهتمام، كما في جمهورية التشيك حسب اعتقادي، هو مسألة أسعار الكهرباء، وتأثير هذه الأسعار على قلة الوقود والتنافس في القطاع الصناعي، لا أقصد القطاع الصناعي البولندي فحسب وإنما الأوروبي على العموم. وأعتقد أننا سننظر إلى ما سيدور في بوزنان من خلال هذه الزاوية، وهذه هي الحقيقة للأسف. لا نستطيع أن نعمل الكثير لوحدنا كأوروبيين, يجب علينا إقناع الآخرين بأن يحذوا حذونا.

أونجي ليشكا:
حسنا، بالطبع يدور نقاش واسع حول مسألة ضمان الطاقة، وهي مسألة من بين المسائل المتعلقة بالأحداث التي تجري حاليا.. خذ مثلا ما حدث قبل أسبوعين: توقف ضخ أنابيب الغاز الآتية من روسيا، فحدث ما يشبه حالة الطوارئ. الناس في جمهورية التشيك تساءلوا: هل الحدث سياسي أم هو حدث عادي غير متوقع؟ ولكن بإمكانك أن ترى في وسط المجتمع أن مسألة الطاقة لا تتعلق فقط بالأسعار فحسب، بل تتعلق بقابلية الانتقال، وبالفعالية، والاستثمار.. كل هذه الأمور تتحول شيئا فشيئا إلى مشكلة.

بيوتر سيرافين: هذا مؤكد، ولكن عندما ننظر إلى الصفقة المقترحة، فإن فيها أمورا متجددة، وأعتقد أن الجزء المتعلق بهذه الأمور المتجددة ليس مثيرا للجدل في بولندا، لأنه، بكل وضوح، هو مستقبلنا. ثانيا، لدينا الفعالية، وهي أيضا ليست مطروحة للنقاش. الجزء الأكثر إثارة للجدل في الصفقة المقترحة هو المشروع التجاري للانبعاث الحراري وكيفية تطبيقه. ونستطيع أن نقول بأن هناك الكثير من الشك.. وهناك مجازفة حقيقية بأن ترتفع الأسعار بشكل كبير لا نتوقعه، من خلال قراءتنا للتقييم الذي أجرته اللجنة الأوروبية. إذن هذه هي النقطة المهمة. وحينما نتكلم عن أسعار الغاز، فإن هناك الكثير من عدم الاستقرار هنا، وستواجه أوروبا عدة سنوات صعبة في المستقبل.

أونجي ليشكا:
هناك أمر من جهة المنظور السياسي وهو أن بعض الأعضاء الجدد انتقدوا اللجنة الأوروبية بأنها لم تكن عادلة وخاصة في مسألة من أين نبدأ حساب مادة ثاني أوكسيد الكربون، وبالطبع النظام التجاري للانبعاث الحراري ككل، كقاعدة للسياسة المستقبلية. ولكن في نفس الوقت علينا أن نذكّر أنفسنا بأن هناك المليارات من اليورو التي ستستثمر في الدول الجديدة العضوية على مدى السنوات السبع المقبلة، وكمية ضخمة من هذه المبالغ ستنفق على البنية التحتية. أظن أن ما سيمثل تحديا لنا وسيكون مسؤوليتنا أيضا هو كيف نقوم بالاعتناء بهذه البنية التحتية، وتشييدها بأحدث الإجراءات والتقنيات. وأعتقد أن هذا أيضا يعتبر خدمة تقدمها اللجنة الأوروبية للأعضاء الجدد وليست معاملة سيئة.. وسنرى. أعتقد أن الخريف سيكون “حارا جدا“، إذا سمحت لي أن استعمل بعض مفردات علوم الطاقة، وبالتأكيد فإن الحكومة التشيكية تناقش على رأس أهم الأولويات، مسألة جملة المقترحات في الصفقة المتعلقة بالطاقة والمناخ، والاستعداد لدورة بوزنان.

بيوتر سيرافين: أيضا هناك عدة دراسات تقول إن المقترحات المتعلقة بالتغير المناخي كما هي الآن، والمشروع التجاري للانبعاث الحراري كما هو الآن.. سيروّجان للتحول من الفحم إلى الغاز بحلول عام 2020.. وهذا سيؤدي إلى زيادة تعلقنا بإمدادات الغاز الأجنبية.

أونجي ليشكا:
حسنا، بولونيا ستلعب كالعادة دورا مهما للغاية في الحوار حول الطاقة.. حول التبعية لروسيا في مجال الطاقة. ربما الأشهر المقبلة ستعطينا بعض الأجوبة حول الكيفية التي سنؤطر بها علاقاتنا جميعا بروسيا. وربما هناك أمر سياسي مهم للغاية هنا هو أننا في جمهورية التشيك، كما عندكم، أصبحنا أعضاء عام 2004.. حسنا.. الناس جربوا حرية التنقل في فضاء شنغن.. الكثير من التغييرات المهمة في ما يخص تحولنا إلى أعضاء..

سيرافين (مقاطعا):
أنا أقول تغييرات إيجابية فقط..

يتابع ليشكا قائلا:
إيجابية فقط لحد الآن، ولكن مسألة الطاقة، النقاش حول الطاقة هو أمر يفتح حاليا عيون الناس.. لينظروا.. إلى أي شيء نحن ننتسب كأعضاء.. وكم سنكون أقوياء.. وأيضا كم سنكون ضعفاء في حالة تشتتنا.

بيوتر سيرافين:
أنا مقتنع جدا بأن هذه المسائل هامة جدا، وبأن لها تأثيرات كبيرة على اقتصادات الدول والمجتمعات. نستطيع أن نقارنها فقط، لست متأكدا.. مثلا بالسوق المشتركة.. الوحدة المصرفية والاقتصادية الأوروبية.. أعني هذا الحجم من التأثير. ولذلك أعتقد بأن أفضل شيء ينبغي أن نفعله خلال الأشهر القليلة المقبلة هو التفكير بعمق، علينا أن نرجع إلى المعطيات، لنرى هل هي صحيحة، وهل نحن على الطريق الصحيح لتحقيق الأهداف التي نشترك فيها.

يقول ليشكا:
أنا متأكد بأن الطاقة والمناخ سيكونان مهمين جدا بالنسبة للانتخابات الأوروبية المقبلة، ولذلك سنرى إن كنا سنحصل على ثقة الناخب الأوروبي لنتقدم بخطوات أخرى للأمام أكثر مما خطونا لحد الآن.