عاجل

الإجابة عن أكبر الألغاز الخاصة بالكون تقبع داخل هذا الأنبوب و الذي يبلغ طوله ما يقارب 30 كم غرس على مسافة 100 متر تحت الأنفاق بجنيف.

الباحثون في المفوضية الأوروبية للبحث النووي المختصون في فيزياء الجسيمات سيقومون يوم الأربعاء بإنجازأكبر تجربة علمية في هذا القرن . يتعلق الأمر بمحاولة
إعادة إنشاء كيفية بداية الكون , قبل 13.7 مليار سنة .

يقول مدير المشروع : “ إنه اكبر إنجاز علمي هندسي . إنه أعظم مشروع علمي لم ينجزمثله في العالم “ لكن ما الذي يعنيه هذا بالضبط ؟ حول هذه الحلقة التي يبلغ طولها سبعة و عشرين كلومترا , التي تسمى التصادم الأكبر للهادرون .إذ يعد ذلك أكبر معجل للجزيئات في العالم . توجد أربعة أكبر كواشف تنتج داخلها تصادمات لحزمة من الذرات الكهربائية الإيجابية . جزيئات تابعة لعائلة الهدرون

“ من بين أهم الأسئلة التي نطرحها تتعلق بالكتلة المخفية من الكون . نعرف الآن أننا قادرون على مشاهدة 4 في المئة من كوننا الذي نعيش فيه .96 في المئة تشكل لغزا كاملا لنا اليوم . نأمل أن يساعدنا التصادم الأكبر للهادرون على تفسير مصادر نسبة ال96 في المئة .” يضيف مدير المشروع بعيدا عن الأسئلة الخاصة بالمادة, يعمل الباحثون على إيجاد أجوبة لألغاز أخرى تتعلق بوجودنا نحن . لفرز ال 15 مليون جيقا أوكتي من المعلومات المستقاة كل سنة , فإنه يوجد أحد عشر مركزا يتقاسمون المعلومات الإجمالية موزعة على مئتي موقع عبر العالم و يقومون بتخزينها و بتحليلها . حوالى 5.000 فزيائي و مهندس عملوا منذ عشر سنوات حول هذا المشروع الذي قد يقلب الموازين في نظرية الجزيئات الأولية و التي تعد أساس علم الفزياء و هذا من شانه أن يبث الخوف لدى العلماء.
كثير من الفزيائيين يخشون ظهورثقب سوداء صغيرة جدا و التي إذا كبرت تمتص كل المادة الموجودة حولها و من شأنها ان تبتلع عالمنا كله .