عاجل

لقي شرطي جورجي حتفه رميا بالرصاص بالقرب من نقطة تفتيش روسية قريبة من جوري و هذا في المنطقة العازلة التي تقع تحت السيطرة الروسية في أوسيتيا الجنوبية .
الفاعل يبقى مجهولا فيما تنفي القوات الروسية أية علاقة لها مع الحادث .

روسيا كانت قد وافقت على سحب قواتها بما سمي بالمناطق الآمنة و التي كانت تحتلها لكن خارج أبخازيا و أوسيتيا الجنوبية.فيما إنسحبت من بلدة جورجية قريبة من إقليم أبخازيا الإنفصالي ليصبح هذا حسب تبيليسي أول إشارة على تنفيذ روسيا لتعهداتها بالإنسحاب من الدولة السوفييتية السابقة.

و قد رّحب المسؤولون في تبليسي بالخطوة الرمزية و إعتبروها أول إشارة على إنسحاب أكبر للقوات الروسية إلى مواقع السابع من آب أغسطس ليتم إستبدالهم بمراقبين من الإتحاد الأوروبي في الفاتح من تشرين المقبل.

و حسب إتفاقية توّصل إليها دبلوماسيو الإتحاد الأوروبي أمس تتعهد روسيا أيضا بالتخّلي عن نقاط التفتيش بين سيناكي و مدينة بوتي الساحلية المطلة على البحر الأسود و الواقعة بقلب جورجيا.