عاجل

بداية تراجع القوات الروسية من بعض المواقع، شجعت عودة سكان قرية غانموخوري القريبة من أبخازيا و الذين احتفلوا برجوعهم و رفعوا الأعلام الجورجية على طول طريق العودة.
القوات الروسية ستغادر إلى مواقع تمركزها قبل الأزمة في غضون شهر.

و تطبيقا لما تمّ الإتفاق عليه أثناء وساطة الاتحاد الأوربي لإنهاء الأزمة في القوقاز، سينتشرُ قرابة مائتي مراقب دولي في جميع أنحاء جورجيا و الجمهوريتين الإنفصاليتين لمدّة سنة لمراقبة الوضع في المنطقة. الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أشاد بأهمية وجود المراقبين الدوليين الذي وصفه بالأمرٌ الجيّد و تمنّى أن يعمل هذا على وقف تصرّفات النظام الجورجي الإستفزازية.

روسيا التي أقامت علاقات ديبلوماسية مع سوخومي و تسخنفالي، ستبقي ثلاثة آلاف و ثمانمائة جندي في أبخازيا و عدد مماثلٍ في اوسيتيا الجنوبية، و هو الأمر الذي تنتقده جورجيا.

وكان الإتفاق الذي تمّ التوصّل إليه بين الاتحاد الأوربي و موسكو يقضي بإقامة محادثات ديبلوماسية حول مستقبل الوضع في جمهوريتي أبخازيا و اوسيتيا الجنوبية الإنفصاليتين.