عاجل

تقرأ الآن:

بعد رئاسة كاديما، ليفني تنظر إلى رئاسة الوزراء


العالم

بعد رئاسة كاديما، ليفني تنظر إلى رئاسة الوزراء

تشكيل حكومة إئتلافية و الإقناع بالقدرة على قيادتها. تحديان أمام الزعيمة الجديدة لحزب كاديما. تسيبي ليفني أمامها ستة أسابيع لتشكيل حكومة جديدة و في أسرع وقت تفاديا للدعوة إلى انتخابات مبكرة قد لا تخدم مصلحتها برأي المراقبين.

في الشارع الإسرائيلي وزيرة الخارجية تحظى بشعبية كبيرة ، فالبعض يعول عليها لحمل التغيير لكن قلة خبرتها تقلق الكثيرين.

مواطنة إسرائيلية :“أتمنى لها كل ما هو جيد. أتمنى أن تجلب السلام لإسرائيل”

مواطنة إسرائيلية “أتمنى أن تكون ليفني قوية بما فيه الكفاية لرئاسة الحكومة. المهمة ليست سهلة و كونها امرأة يزيد من صعوبة مهمتها”.

في المستوطنات الإسرائيلية و داخل الأوساط المتشددة، انتخاب تسيبي ليفني على رأس حزب كاديما كان له وقع واحد خيبة الأمل.

مستوطن: نحن لسنا سعداء أبدا بفوزها. لم تعد تسيبي ليفني التي كنا نعرف. أعتقد أن إسرائيل معها لن تكون بتلك القوة المنشودة. نحن الآن سنخاف على أنفسنا أكثر هنا في عوفر (الضفة الغربية) و في كل أنحاء إسرائيل.

في انتظار تشكيل فريق ليفني، إيهود أولمرت مازال رئيسا للحكومة. خلال زيارة لإحدى المدارس في القدس، أكد أولمرت اليوم أنه يغادر مرتاح البال دون أدنى شعور بالندم.