عاجل

المفوضية الأوروبية تريد مواصلة سياسة تخفيض أسعار المكالمات الهاتفية و الرسائل القصيرة و الإبحار على الأنترنت من الهواتف النقالة عند السفر إلى الخارج.

المفوضة الأوروبية المكلفة بالإتصالات فيفيان رودنغ قدمت خطة في هذا الإطار تهدف بالخصوص إلى اعتماد أحد عشر صنتيما من اليورو كسعر أقصى للرسالة القصيرة المرسلة من الخارج بدلا من سعر التسعة و عشرين صنتيما المعمول به حاليا.

هذا التخفيض في أسعار الرسائل القصيرة قد يرافقه إعتماد نظام الثواني في إحتساب مدة المكالمات الهاتفية و كذلك وضع سعر أقصى لاستخدام الأنترنت عبر الهواتف النقالة أملا في إنهاء الإحساس المرير لدى استقبال فاتورة المكالمات الباهظة.

هذه الأسعار المقترحة قد تدخل حيز التنفيذ بداية من صيف العام المقبل في حال الحصول على موافقة الدول الأعضاء و البرلمان الأوروبي.