عاجل

“سيأتي دوركم لتموتوا “هي العبارة التي تلّفظ بها شاب و هو يتدرب على السلاح أمام شاشة الكاميرا حيث يوجه مسدسه إلى العدسة مباشرة .

العرض ليس فيلما سينمائيا و إنما تهديد حقيقي من خلال اليو -توب.
قاعدة إيواء فيديوهات يو-توب التابعة لغوغل تجد نفسها مرة أخرى في وضعية حرجة بعد المجزرة التي إرتكبها طالب في ثانوية بفنلندا .
السلطات تتدخل:رئيس الوزراء الفينلندي يصرح:
“سنبدأ الآن النقاش حول المسّدسات و هل يحق للناس أن يحملونها معهم إلى بيوتهم ،يراودني سؤال هل هناك علاقة مع العنف الذي نراه كل يوم في التلفاز عن طريق الأفلام والأنتارنيت،هل لها علاقة على سلوك الشباب”

الحكومة تتخذ القرار بساعات فقط بعد ثاني عملية إطلاق للنارفي أقل من سنة ،الأمر الذي سبب صدمة في البلاد.

الطالب الذي إرتكب الجريمة كان قد لجأ إلى طريقة توزيع الفيديوهات عن طريق اليو-توب يتم فيها التهديد قبل المرور إلى الفعل.

“وينب سكوت 86” هي الكنية التي كان يستعملها الجاني ليتخفى حتى يتمكن من التظليل.

العملية تكررت السنوات الأخيرة ،عمليات القتل أو الشروع في القتل عن طريق الأنترنيت تتضاعف .كندا ألمانيا و اليابان عرفوا نفس الظاهرة .