عاجل

تارو آسو، رئيس الوزراء الجديد لليابان. فبعد أخذه لزعامة الحزب الديمقراطي الليبرالي، لم يجد آسو أي صعوبة في الفوز بثقة مجلس النواب.

المُحافظ تارو آسو، ذو الثامنة و الستين عاما يخلف ياسو فوكودا المستقيل. و يُتوقع إعلانه لتشكيلة حكومة جديدة، في انتظار تنظيم انتخابات عامة سابقة لأوانها، يريد فيها استغلال شعبيته الكبيرة.

“فرئيس الوزراء الجديد“، يقول هذا المحلل السياسي، “يأمل تحقيق الأفضل في هذه الانتخابات، لكنه يواجه واقع تدهور الاقتصاد و العديد من المشاكل الاقتصادية في البلاد”.

و كان آسو قد حظي بثلاث مائة و سبعة و ثلاثين صوتا في مجلس النواب، حيث يهيمن حزبه، الحزب الديمقراطي الليبرالي. لكنه لم يحظى بالأغلبية في مجلس الشيوخ ، حيث تسيطر المُعارضة. رغم ذلك فالكلمة الأخيرة تعود لمجلس النواب.