عاجل

فاز الإشتراكيون الديموقراطيون في الإنتخابات النيابية المبكرة في النمسا التي جرت اليوم على حساب المحافظين، فيما يبدو أن الرابح الحقيقي في هذه الإنتخابات هو اليمين المتطرف الذي شهد تقدما كبيرا.

و تشكل التقديرات، السجل الأسوأ للتشكيلين اللذين يعودان إلى حقبة الحرب العالمية الثانية.

و استند التقييم على 91 بالمائة من الأصوات التي تم فرزها، حيث كانت المشاركة جد مكثفة.

للمرة الأولى يشارك مائة و ثلاثة و ثمانون ألف شاب ، تتراوح أعمارهم بين الاسادسة عشر و السابعة عشر عاما في الإقتراع.

السيد فايمن، رئيس الحزب الإشتراكي الديموقراطي اكد اشد التاكيد على أن حزبه لن يتحالف مع حزب اليمين المتطرف.

و إتخذ قرار إجراء الإنتخابات المبكرة بإجماع النواب المائة و الثلاثة و الثمانين في البرلمان، بعد إنفصال حزبي الإشتراكيين الديموقراطيين و المحافظين، نتيجة خلافاتهم طوال ثمانية عشر شهرا حول الإصلاحات الضريبية و وسائل مكافحة غلاء المعيشة.