عاجل

عاجل

الضائقة المالية تطال المصارف الأوروبية الواحد تلو الآخر

تقرأ الآن:

الضائقة المالية تطال المصارف الأوروبية الواحد تلو الآخر

حجم النص Aa Aa

لم تنجح تحركات الدول و المؤسسات الأوروبية في تهديء روع المستثمرين. فقد سجلت كل البورصات الأوروبية تراجعات حادة لم تعرفها منذ أعوام. الأزمة المالية الأمريكية تلقي بويلاتها في أوروبا.

و كان البنك المركزي الأوروبي قد واصل ضخه للسيولة لضمان حركة المال بين البنوك، التي لم تعد تريد الإقراض. مبلغ اليوم كان 120 مليار يورو.

عدوى الحالة المالية السيئة تضرب أيضا المصرف البلجيكي-الفرنسي ديكسيا، حيث تتزايد التخوفات حول مستقبله. فرغم تطمينات مسؤوليه و الوزير الأول البلجيكي، جرت أنباء عن رفع قريب لرأس المال، جرت بأسهمه إلى الانخفاض بقرابة 30 في المائة.

يأتي هذا بعدما سارعت دول البنلوكس لإنقاذ مجموعة فورتيس. إنقاذ مر عبر تأميم جزئي كلف بلجيكا و هولندا و اللكسمبورغ أكثر من أحد عشر مليار يورو.

تأميم آخر و إنقاذ آخر جديد في بريطانيا مع مصرف برادفورد اند بينغلي. الدولة تتحصل على الأصول المتعثرة. بينما الأصول الآمنة اقتناها البنك الإسباني سانتاندير بقرابة 770 مليار يورو.

و لم تسلم ألمانيا، أول اقتصاد في أوروبا من الأزمة. فلولا تدخل الدولة لتقديم 35 مليار يورو كضمانة، لما تدخلت البنوك لإنقاذ مصرف هيبو ريل استيت الذي كان مُتوجها إلى الإفلاس.

و يبقى السؤال : على من الدور؟