عاجل

على خلاف التوقعات، رفض مجلس النواب الأميركي الاثنين خطة إنقاذ المصارف البالغة قيمتها 700 مليار دولار والرامية الى استقرار النظام المالي الأميركي.رغم اتفاق الحزبين الجمهوري والديمقراطي على تمرير التشريع الذي يتيح تنفيذ هذه الخطة.
ورفض النواب بأكثرية 228 نائبا مقابل موافقة 205 نواب, الوسائل التي يطلبها
وزير الخزانة هنري بولسون لاستقرار النظام المالي الأميركي. وقد رفض الخطة نحو
ثلثي الجمهوريين.
وكان تدخل الدولة في القطاع الخاص غير المسبوق في التاريخ الأميركي, يهدف الى
شراء الأصول المشكوك فيها للمصارف المتعثرة ماليا بسبب أزمة الرهن العقاري.
وتدهورت بورصة نيويورك بعد التصويت وخسر مؤشر داو جونز 4.75% (اي اكثر من 500نقطة) ومؤشر ناسداك 6.90% وبعد قرار الرفض، جرت مفاوضات داخل الكونغرس لإعادة التصويت على الخطة إلا أنها باءت بالفشل. و كان البيت الأبيض أعلن اليوم أن هناك عددا كافيا من الأصوات لإقرار الخطة، غير أن ما حصل فاجأ الرئاسة الأميركية وكذلك الحزبين الجمهوري والديمقراطي. الرئيس جورج بوش كان اعترف أن التصويت سيكون صعبا وأن المشروع لا يحل المعضلة التي يعاني منها الاقتصاد الأميركي بشكل جذري. عدم تمرير الخطة في الكونغرس اليوم، يفتح الاحتمالات حول مستقبل الأزمة المالية الأميركية على مصراعيها، فعلى الإدارة الأميركية الآن إيجاد حل آخر وبشكل سريع لإنقاذ البلاد.