عاجل

عشية بدء مهمة مراقبي الاتحاد الأوروبي لوقف اطلاق النار بين روسيا و جورجيا, وصل الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافير سولانا إلى تبيليسي للقاء أعضاء البعثة.

سولانا عبر عن تفاؤله حيال امتثال كل الأطراف لخطة السلام التي يفترض أن تؤدي إلى انسحاب القوات الروسية من جورجيا إلى خارج الأراضي الانفصالية بحلول العاشر من تشرين الأول أكتوبر.

سولانا التقى الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي حيث تطرقا إلى مهمة هذه البعثة الأوروبية خصوصا في ظل تأكيد موسكو لرفضها السماح لمراقبي الاتحاد الأوروبي من العمل في منطقة محايدة في إقليمي ابخازيا و أوسيتيا الجنوبية.

ووفقا للخطة الأوروبية سيقوم مراقبو الاتحاد الأوروبي بمراقبة التزام الطرفين الجورجي و الروسي باتفاق الست نقاط.
لكن مهمة مراقبة مستويات القوات تبدو مستحيلة في حال عدم السماح للمراقبين بدخول المنطقة الخاضعة للروس.

و سيبدأ قسم من أكثر من ثلاث مائة مراقب أوروبي تسيير دوريات بداية من هذا الأربعاء انطلاقا من أربعة مراكز إقليمية.