عاجل

بعد بداية تدهور في بورصات نيويورك يوم أمس فور رفض الكونغرس الأمريكي خطة الرئيس بوش لإنقاذ المصارف الأمريكية، حقق مؤشر داو جونس ارتفاعا بنسبة 1 بالمائة فيما سجل مؤشر ناسداك المتخصص في القيم التنكولوجية 2،6 بالمائة، لكن يبقى التخوق سيد الموقف في غياب معلومات تبعث على الثقة

نفس الوضعية عرفتها أوروبا، حيث عرفت أهم البورصات فيها تعاملات الثلاثاء على وقع انخفاض حاد، قبل أن تقوم اسواقها بمقاومة لافتة قللت من خسائرها فيما بعد فبروصتا بروكسيل ولندن مثلا حققتا إنجازا بمعاودتها الارتفاع.