عاجل

جدل على المستوى الأوربي لإنقاذ المصارف المتعثرة

تقرأ الآن:

جدل على المستوى الأوربي لإنقاذ المصارف المتعثرة

حجم النص Aa Aa

دول الاتحّاد الأوربي منقسمة بشأن كيفيّة إدارة الأزمة المالية. خطّة الثلاثمائة مليار يورو الداعية إلى إنقاذ المؤسسات المصرفية المتعثرة أثارت جدلاً واسعا بين الأعضاء. فرنسا نفت دورها في اقتراح الخطّة.

الأوربيون يكشفون بعض التدابير للتصدّي للأزمة المالية، حيث سيتمّ تحديد استراتيجية مشتركة في أوربا عموماً و في منطقة اليورو بشكلٍ خاص.

المفوّض الأوربي المكلّف بالسوق الداخلية شارلي ماك كريفي يأكّد أنّ البنوك ستصبح مضطرة إلى الحصول على المزيد من رؤوس الأموال لتغطية العمليات و ستخضع لإشرافٍ أدق على المستوى الأوربي.
هذه التدابير ينبغي أن تكون مشتركة في البرلمان الأوربي و الدول الأعضاء لتدخلَ حيّز التنفيذ.

الدول الأعضاء تسعى للتّصدي للأزمة مثلما هو الحال في إيرلندا. دبلن تعهّدت بضمان حماية ودائع المؤسسات و الأفراد بعد تعثّر بعض البنوك مقابل حصول الدولة على أسهم. و خلال لقائه بالرئيس الفرنسي أشار رئيس الوزراء الإيرلندي إلى رغبته في إيجاد إجابة أوربية للأزمة.

باريس تستضيف هذا السبت اجتماعا يضم زعماء فرنسا، ألمانيا، إيطاليا و بريطانيا إضافة إلى محافظ البنك الأوروبي ورئيس المفوضية الأوروبية لبحث الأزمة، في الوقت الذي يراقب فيه المدّخرون ميزانياتهم بحذر.