عاجل

كثيرون كانوا يرون أن سارة بايلن خاسرة, لقلة خبرتها أثناء مناظرتها مع جو بايدن . هذا الرجل الذي عركته السياسة ووسمته بميسمها . كثيرون كانوا يرون أنها منهزمة بالضرورة أمام عالم بخبايا السياسة و دهاليزها, جو بايدن .
لكن ذلك لم يكن, أبلت بلاء حسنا أمام خصمها في مناظرة دامت 90 دقيقة. جو بايدن

“ الطبقة المتوسطة هي التي عانت الأمرين , الأثرياء استغلوا الوضع . المؤسسات الأميركية نالت حوافز عديدة منذ أمد بعيد سنغير ذلك, باراك أوباما سيغير ذلك “ سارة بايلن .” قل لي الحقيقة جو . مرة أخرى تنقد الماضي, بدأت كلمتك بنقد إدارة بوش . لكن, يجب استشراف المستقبل لنقل للأميركيين ماذا نخطط لهم في المستقبل”

موضوع آخر : العراق و الحرب عليها . موقف الديمقراطيين معروف . بايدن ضرب بيد من حديد في الموضوع الحساس و بايلن أحدثت المفاجاة .

جو بايدن “ سوف ننهي هذه الحرب . بالنسبة لجون ماكين ليست ثمة نهاية في الأفق و هذا هو الفرق الجوهري . و هو اننا سنضع نهاية للحرب “ سارة بايلن “ طبعا إني لست متعودة على طريقة عملكم التي تختلف عني لست جزءا من عالم واشنطن . لقد صوت للحرب على العراق و الآن تعارضها . الأميركيون متشوقون لسماع خطاب صريح و يريدون معرفة : لماذا صوت لصالح الحرب ؟”

خلاصة المناظرة أن بايدن كان مثل المنتظر في منتهى الرزانة و جادا بينما كانت بايلن لعبت ورقة التقرب من الشعب .

سارة بايلن “ أريد أن أطمئنك أن جون ماكين و أنا سنقاتل من أجل أميركا و من أجل الطبقة المتوسطة و من أجل كل العائلات الأميركية مثلي “ جو بايدن

“ لاأحد ينكر أن ثغرة اقتصادية عميقة عشناها خلال السنوات الثماني الماضية . و الأمر نفسه ينسحب على صورتنا في الخارج . يجب إرساء تغييرات جوهرية في فلسفتنا الاقتصادية و سياستنا الخارجية “

في النهاية المقابلة كانت من دون أهداف أن الجمهوريين كانوا تجنبوا حدوث كارثة منتظرة بينما حصل الديمقراطيون على امتياز طفيف يقول الملاحظون. لكن أوراق اللعبة لم تحبك بعد .