عاجل

في أول مناظرة بين المترشحين إلى منصبي نائب الرئيس جو بايدن و سارة بالين إلتقيا بمصافحة تاريخية تلتها مناظرة في القضايا الهامة .
الإقتصاد أول موضوع يقلق الناخبين الأمريكيين .جو بايدن إنتقد بشدة الإدارة الامريكية مؤكدا أن الولايات المتحدة تعرف أزمة لم تعهدها أبدا من قبل مدافعا عن صورة الأمريكي العادي التي يمثلها في رأيه.

و في مداخلته قال: “قبل أسبوعين جون ماكين قال و على الساعة التاسعة صباحا إن المباديء الأساسية للإقتصاد قوية و إننا قد بذلنا مجهودا كبيرا تحت ظل سياسة جورج بوش .على الساعة التاسعة الإقتصاد كان قويا و على الساعةالحادية عشر من نفس اليوم حون ماكين قال إننا في أزمة إقتصادية. هذا لا يجعل من جون ماكين رجلا سيئا و لكنه يشير إلى أنه بعيداعن التواصل.”

بالين أكدت أنه و إذا أردت فهم مايحدث يجب التقرب من الناس كما فعلت هي عندما رافقت أولادها إلى مباريات لكرة القدم حتى تتقرب من أولياء زملائهم و تستمع إلى إنشغالاتهم.

المرشحة الجمهورية لمنصب نائب الرئيس دافعت بشدة عن سجلها التاريخي مركزة على ضرورة تقليل العبيء الظريبي على أصحاب المشاريع الصغيبرة واصفة بورصة وولستريت بجشع الأسواق المالية مدافعة بشدة على موقف ماكين من وقف الحملة الإنتخايبة للتفرغ للأزمة الإقتصادية التي تهدد أمن الأمركيين في رأيها.

و قالت مهاجمة أوباما و بايدن : “الآن باراك أوباما و السيناتور بايدن صوتا لأكبر زيادات في الضرائب في تاريخ الولايات المتحدة .باراك أوباما كانت له أربع وتسعون إمكانية لمساعدة الناس و تخفيض الضرائب و أربع و تسعون مرة صوت لصالح رفع الضرائب.”

المتنافسان و قبل الإلتقاء في هذه المناظرة على هذه المنصة كانا قدإستعدا بإجراء فترات من التدريب أشرف عليها مستشارون لماكين و أوباما راجع كل منهما إمكانية إنقضاض كل منهما على نقاط ضعف الآخر

المناظرة إعتبرت حاسمة في أنظار الأمركيين قبل موعد الإنتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من تشرين الثاني المقبل