عاجل

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة و التي تستعد لتولي الحكومة تستقبل وزير الخارجية الفرنسي بارنار كوشنير الذي يزور المنطقة .

ليفني كشفت عن منطلق سياستها في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بتركيزها على مواصلة مفاوضات السلام قائلة “إن أنابوليس سيستمر“،و تضيف نحتاج لأن نعمل على مستويين لدفع العملية إلى الأمام و مساعدة العناصر المعتدلة و من ثمة محاربة المتطرفين ،لأننا لو عملنا على مستوى واحد فإن السلام سوف لن يكون مثمرا”

السلام مع الفلسطينيين لم يكن الملّف الوحيد في زيارة كوشنار ،رئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت يتأهب لزيارة موسكو ليعبر عن قلق إسرائيل من الملّف النووي الإيراني و بالخصوص من صفقة محتملة لبيع إيران صواريخ روسية مضادة للطيران من نوع “إس 300قادرة على إصابة طائرة تحلق على إرتفاع 30كلم و يبلغ مداها 150كلم

زيارة أولمرت إلى موسكو تأتي بعد نشر معلومات مفادها أن الولايات المتحدة أقامت في إسرائيل موقع رادار مضاد للصواريخ هدفه المعلن هو رصد إطلاق صواريخ باليستية إيرانية .