عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز في مقابلة مع المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية خواكين ألمونيا


العالم

يورونيوز في مقابلة مع المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية خواكين ألمونيا

الأزمة المالية التي تعصف بالأسواق المالية دفع الدول الأوروبية للبحث عن إستراتيجية موحدة لحماية اسواق المال من الأزمة الراهنة
المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية خواكين ألمونيا وفي مقابلة مع قناة يورونيوز بدا متفائلا من عدم نقل عدوى الإفلاس إلى الأسواق الأوروبية

يورونيوز:
القرار المنسق الذي أتخذ من جانب البنوك المركزية بما فيها البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة والقاضي بخفض اسعار الفائدة ماذا يعني هذا القرار لأوروبا والعالم؟

المفوض الأوروبي:
حسنا إنه من المفترض أن تخفف الضغط الحالي في الأسواق المالية وآمل أن تستجيب الأسواق لهذه الخطوة الإيجابية علاوة على ذلك فإن التنسيق بين البنوك المركزية في العالم يعتبر خبراً طيبا إنها علامة جيدة للسوق وأيضا مثال جيد على تطوير التنسيق بين الحكومات

يورونيوز:
أليس من الأفضل أن تكون هذه الخطوة استباقية بدلا من أن تكون ردة فعل لتطبق قبل وصول الأزمة إلى هذه المرحلة؟

المفوض الأوروبي:
دعونا ننظر في أسباب عدم وجود مبالغ نقدية ضخمة، كان هناك سوء تقدير للمخاطر الحقيقية التي دفعت الكثير من المستثمرين إلى اغتنام الفرصة وراء أي مستوى معقول ،وذلك بسبب انخفاض مستوى اسعار الفائدة قبل عام 2007
في هذه المرحلة من الأزمة، التدابير التي اتخذتها البنوك المركزية من المفترض أن تخفف الصعوبات الرئيسية التي يشعر بها المستثمرون

يورونيوز:
هل خفض الفائدة يعتبر فكرة جيدة في الوقت الحالي بالنظر إلى حالة الاقتصاد العالمي؟

المفوض الأوروبي:
في هذه المرحلة من الضروري الاضطلاع على إعادة الرسملة في المؤسسات المالية والسماح لتلك الكيانات التي لها ما يكفي من رأس المال استئناف عمليات الإئتمان في الوضع الطبيعي ومن الضروري خلق ثقة بين المؤسسات المالية لكي تعود السوق المصرفية المشتركة إلى وضعها الطبيعي ، استعادة الثقة سوف يؤدي الى التطبيع

يورونيوز:
فكرة واحدة لإعادة رسملة المصارف من خلال إنشاء صندوق أوروبي مشترك هل هذا ممكن؟

المفوض الأوروبي:
هناك مقترحات لتنسيق العمل بين الحكومات الأوروبية لخلق التمويل على المستوى الوطني وناقشنا ذلك في مجلس الإيكوفين ولكن لا يوجد أحد يتحدث عن صندوق أوروبي

يورونيوز:
ولكن ألا يوجد بعض البلدان التي تدفع بإتجاه ذلك؟

المفوض الأوروبي:
لقد كان هناك اقتراح مقدم من قبل هولندا وحكومات أخرى في محاولة لإنشاء صندوق مركزي هنا في بروكسل ولكن لا أحد قدم اقتراحا على هذا النحو المماثل

يورونيوز:
هل تعتقد أن انشاء صندوق أوروبي واحد مع سلطته الخاصة قد تكون فكرة جيدة؟

المفوض الأوروبي:
لنكن واضحين علينا أن نكون واقعيين لا وقت الآن للمدينة الفاضلة كل بلد تخصص موارد القطاع العام أو الخاص يعتبر الإقتراح الأكثر واقعية، إذا كانت ذلك منسقا سوف يزيد من الثقة بين المؤسسات المالية التي تعمل في سوق واحدة مثل البنوك المصرفية

يورونيوز:
ودائع المدخرين؟ ماذا تقول لهؤلاء الناس الذين يخشون من فقدان مدخراتهم؟

المفوض الأوروبي:
لا أحد سيفقد مدخراته هناك بعض المؤسسات المالية التي لديها عدد قليل من المشاكل لكن بفضل المال العام وأتخاذ تدابير من المؤسسات العامة والخاصة لا أحد سوف يفقد مدخراته

يورونيوز:
هل هناك ما يكفي من المال لضمان جميع ودائع المدخرين على الصعيد الوطني؟

المفوض الأوروبي:
هناك ما يكفي من أدوات العلاج لتفادي وقوع أي مؤسسة مالية في الأزمة كما حصل لمصرف ليمان براذرز في الولايات المتحدة
في أوروبا نحن لا نريد هذا السيناريو ولن يكون هناك قضية ليمان براذرز ولن يكون هناك أي مصرف سيتعرض للإفلاس أو يختفي هذا لن يحدث

يورونيوز:
لماذا لا تستجيب الأسواق إلى التدابير التي اتخذتها البنوك في جميع أنحاء العالم؟

المفوض الأوروبي:
هناك فجوة عميقة في إنعدام الثقة بين المؤسسات المالية بسبب عدم وجود الشفافية ، كل مؤسسة مالية تخاف من أن البنوك الأخرى التي ترغب في اقتراض أموالهم هي في وضع اسوأ من المؤسسة ذاتها ، الأسواق المالية تقوم على الثقة

يورونيوز:
هل تتوقع أن يلعب الاقتصاد دورا أقل أهمية في المستقبل خصوصا بعد الأزمة الحالية ؟

المفوض الأوروبي:
ما نحن لسنا بحاجة اليه هو أن يفقد منطق الأنشطة الاقتصادية الاتصال مع الواقع وفقدان تصور المخاطر وفقدان ما جعل رأس المال يسمح لمثل هذه العملية

يورونيوز:
هل تعتبر الأموال التي وضعتها الحكومات لحماية المصارف ستؤثر سلبا على الإستقرار الأوروبي ؟

المفوض الأوروبي:
ميثاق الإستقرار هو على قيد الحياة ومازال يعمل وسيواصل العمل، في عام 2005 عندما كان ميثاق الاستقرار قيد الإصلاح بعض المرونة وضعت في حالة من التباطؤ الاقتصادي ولم نتصور أننا يجب أن نمر ونتجاوز هذه المرحلة الصعبة

وحاليا المرونة ستكون مفيدة لأنني أعرف أن بعض العجز في المالية العامة سوف يزداد، في بعض الحالات هذا يحدث بالفعل ولكن بوسعي القول أن هناك توافق عام في الآراء على ضرورة الإلتزام بقواعد الانضباط في الميزانية المنصوص عليها في الإتفاق
وأعيد التأكيد على ذلك في مجلس أيكوفين وايضا قبل بضعة ايام في باريس قبل قمة رؤساء الدول وحكوماتها

يورونيوز:
شكرا جزيلا