عاجل

شموع رافقت دموع مناصري الزعيم اليميني المتطرّف يورغ هايدر في مكان الحادث الذي شهد مصرعهُ صباح أمس عن عمر يناهز الثمانية و الخمسين عاما.

التحقيقات الأولى أشارت إلى أنّ هايدر كان يقود سيّارته بسرعة تفوق السبعين كيلومترا في الساعة و هي السرعة المحدّدة.

و رغم مواقفه المثيرة للجدل لقي هايدر تأييدا من بعض الأوساط في النمسا حيث أثمرت حملته الانتخابية بعد أن تمحورت حول الخسارة غير المقبولة للإستقلال و لحريّة التحرك التي تتمتّع بها فيينا لمصلحة بروكسل و إلى جانب إصراره على إجراء إستفتاء حول كلّ القرارات الأوربية الكبرى التي يمكن أن تؤثر على استقلال النمسا، كما لقي هايدر تأييدا لخطابه الواضح بشأن الهجرة و شعاره “النمسا للنمساويين”.

و قد نجح هايدر في دفع حزبه التحالف من أجل مستقبل النمسا مجدّداً إلى المرتبة الرابعة بين الأحزاب السياسية في البلاد خلال الانتخابات الأخيرة التي جرت في الثامن و العشرين من الشهر الماضي و رحيله سيترك فراغا في الساحة السياسية النمساوية.