عاجل

قادة 27 دولة أوروبية اجتمعوا ببروكسل ووافقوا على خطة مساعدة القطاع المالي التي أعلنها الأحد الماضي قادة منطقة اليورو في انتظار المصادقة على التعديلات الأخيرة لنص الاتفاق

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي اقترح عقد ندوة دولية لإصلاح النظام المالي الدولي قبل نهاية السنة الجارية

و أضاف ساركوزي قائلا: “نحن متفقون على أن إعادة تأسيس النظام المالي يجب أن يكون شاملا و هذا يعني أن كل المؤسسات المالية يتوجب عليها الخضوع للرقابة، التشديد على الشفافية بالنسبة للفاعلين الماليين بدون استثناء و إعادة النظر العميق في نظام التمويل من أجل تفادي المخاطر و كذا مسؤولية المسيرين و المديرين في اتخاذ قراراتهم”

الاتحاد الأوروبي الذي يسعى إلى التقليص من استعمال الطاقات الملوثة و استبدال نسبة عشرين بالمائة منها بطاقات متجددة قبل حلول سنة 2020، اصطدم بتحفظ عدد من الدول التي تخشى على تأثير هذه الأهداف على تنافسيتها الاقتصادية على غرار إيطاليا و بولونيا

الأزمة المالية فرضت نفسها بقوة على قمة الاتحاد الأوروبي التي ستختتم اليوم لقاءها بإصدار التوصيات النهائية