عاجل

الاتحاد الأوروبي وفي ظل الأزمة المالية العالمية بدا اليوم متجها أكثر من أي وقت إلى العمل على إعادة هيكلة واسعة للنظام المالي العالمي.
فقمة الاتحاد الـتي اختتمت أعمالها أمس في بروكسل اتخذت سلسلة خطوات لتهدئة الأسواق العالمية وقررت التحضير لقمة تعيد تنظيم النظام المالي العالمي. إلا أن الحديث عن تنسيق أوروبي اقتصادي دائم في المستقبل لم يلق إجماعا حسب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قال: “هل ينبغي العمل بالتنسيق نفسه بالنسبة للسياسة الاقتصادية كما هو الحال في الأزمة المالية؟ من وجهة نظر الرئاسة الفرنسية الجواب، نعم، نعم ونعم. لكن، هل ثمة إجماع على ذلك حتى اللحظة؟ الجواب لا، لا ولا”.

القادة الأوروبيون تباحثوا أيضا حول التغيّر المناخي، وقدّموا ما وصف بالتنازلات للصناعات الثقيلة ولدول إشتراكية سابقة كوسيلة لتمهيد الطريق أمام التوصل إلى اتفاق بشأن مكافحة تغيّر المناخ.

إتفاق هددت كل من إيطاليا وبولندا بالاعتراض عليه ما لم يلبّ بعض احتياجاتهما لما له من تأثير سلبي على مستوى الصناعة فيهما.

قضايا ساخنة أخرى تناولتها القمة الأوروبية كمعاهدة لشبونة التي لم يطرأ أي جديد على مستقبلها رغم وعود رئيس الوزراء الإيرلندي بريان كوهين بتقديم حلول لها.

أما الهجرة غير الشرعية، فكانت محطة للإتفاق بين زعماء أوروبا على خطط جديدة للحدّ منها.