عاجل

سجل نمو الاقتصاد الصيني تباطؤا حيث تراجع من عشرة فاصل واحد بالمئة في الفصل المالي الثاني إلى تسعة بالمئة في الفصل الثالث من هذا العام.

هذا ما جاء في تقرير المكتب الوطني الصيني للإحصاءات.

وتعد هذه المرة الأولى التي تنزل فيها نسبة النمو في الصين إلى أقل من عشرة بالمئة منذ أكثر من أربعة أعوام.

وقال الناطق باسم المكتب الوطني الصيني للإحصاءات لي خياتشاو:
“لأن الصين تفتح الباب على مصراعيه أمام العالم الخارجي، ولأن اقتصادها أصبح مرتبطا كثيرا بالاقتصاد العالمي، فإن الصين تعاني من تأثير الأزمة المالية العالمية عليها”.

ويعزو المحللون الاقتصاديون تراجع نمو الاقتصاد الصيني إلى تراجع الصادرات بسبب الأزمة المالية الحالية، والتي ظل المسؤولون الصينيون يصرون على أنها لن تؤثر على الاقتصاد الصيني.

سبب آخر للتراجع هو ضعف القطاع العقاري، بسبب غلاء أسعار مواد البناء والتقييد على منح القروض من قبل البنوك.

ويتوقع أن يقوم المسؤولون الصينيون بتخفيف بعض القيود المالية والضريبية بعد صدور هذا التقرير.