عاجل

باراك أوباما يستأنف حملته الانتخابية بعد توقف لساعات خصصها لعيادة جدته المريضة في هاواي.
عودة المرشح الديموقراطي كانت في نيفادا غربا حيث انتهز الفرصة في أول خطاب للسخرية من تصعيد الانتقادات ضده من قبل جون ماكين و فريقه الانتخابي “نحتاج اليوم إلى نقاش حقيقي حول كيفية جلب الاستقرار للاقتصاد و مساعدة الطبقة المتوسطة، و هذا ما لا نجد تجاوبا معه من الجانب الآخر. لقد اعتبروا أنهم سيخسرون إذا استمرالنقاش عن الاقتصاد فقرروا التركيز على مهاجمتي. أعترف بأن هذا وعدا انتخابيا التزموا به”.

بينما كان أوباما في نيفادا، واحدة من الولايات الحاسمة والمحسوبة تقليديا على الجمهوريين، اختار ماكين ولاية نيومكسيكو المجاورة حيث الشغف بالجمهوريين أخذ يتلاشى.

في كلمته خلال المؤتمر الخطابي جدد المرشح الجمهوري انتقاداته للخطة الضربية لمنافسه الديموقراطي” كما قال لجو السباك في أوهايو، يريد تبديد الثروات. لقد كررها أمس أيضا، يؤمن بمبدأ إعادة تزيع الثروات بمعنى أخذ أموال مجموعة من الأمريكيين و ضخها لحساب مجموعة أخرى. لقد شاهدنا هذا الفيلم في دول أخرى و هذه ليست أمريكا”.

في انتظار إقناع المزيد من الناخبين، على بعد عشرة أيام من الاقتراع، جون ماكين ضمن أول صوت لصالحه. صوت الرئيس جورج بوش الذي أدلى به في عملية تصويت مبكرة.