عاجل

أحبطت الشرطة الأمريكية محاولة اغتيال المرشح الديمقراطي باراك أوباما، الملقب بالسيناتور الأسود، والذي من المتوقع أن يصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة، من قبل جماعات عنصرية ، تكن العداء لكل من هو أسود البشرة

السلطات الأمريكية أوقفت شابين من النازيين الجدد في مدينة تينيسي جنوب الولايات المتحدة، كانا يخططان لتنفيذ محاولة الاغتيال ضد أوباما وقتل حوالي 100 من السود الأمريكيين

أوباما اعتبر الحادثة تشويهاً للمجتمع الأمريكي، بقوله:

“أنت تعرف ، أعتقد أن ما يسيء إلى هذه الحملة هو الدرجة التي وصلت إليها مجموعات الكراهية، التي كانت مهمشة بشكل كامل، هذا لا يمثل أمريكا، وهذا لا يمثل مستقبلنا”

مواطنة أمريكية أعربت عن صدمتها من هذه الأنباء بقولها:

“ لقد صدمت وتفاجئت ولم أصدق ذلك، أعتقدت في البداية أنها مؤامرة ضد الشاب”

شاب أسود، استنكر الحادث واعتبر ذلك عملاً عنصرياً، بقوله:

“ هذا جنون ، هذا العمل لا يحمل أي معنى، لأنه يوجد العديد من البيض سيصوتون لأوباما، وهناك العديد من السود أيضاً سيصوتون لجون ماكين، لأنه إذا فاز ماكين أنا متاكد ، أننا لن نذهب إلى قتل البيض”

مواطنة أمريكية بدت خائفة جداً من المعلومات التي كشف عنها التحقيق، بقولها:

“ حسناً إنها صورة مخيفة، عندما تفكر أن شخصاً ما سيأتي إلى هنا ويقتلنا جميعاً، نحن لم نفعل شيئاً ، وهذا يجعلك تفكر كيف نفكر أن العنصرية والتمييز ليس موجوداً مرة أخرى، لكن عندما ترى ذلك تجعلك تفكر مرة أخرى أنها ما زالت بالجوار ، وهذا يجعلك تخاف”

ا

وقد سبق أن أجهضت محاولة اغتيال سابقة ضد المرشح الديمقراطي في ولاية دنفر في أغسطس آب الماضي، عندما أوقفت الشرطة مجموعة من الأشخاص كانوا يخططون لإغتيال أوباما أثناء ألقائه خطاباً في ملعب الولاية

يذكر أن أوباما يتمتع بحراسة أمنية مشددة على أعلى المستويات ومن قبل فرق أمنية خاصة، خصوصاً بعد تلقيه تهديدات بالقتل من قبل جماعات تؤمن بتفوق البيض حسب رؤية المحللين