عاجل

قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في خطر داهم، هذا ما أعلنه زعيم المتمردين التوتسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية لوران نكوندا، بعد تجدد المعارك ليلة الأربعاء لتحصد المزيد من الضحايا، يأتي هذا بعد أن أعلن في وقت سابق التوصل إلى اتفاق وقف لإطلاق النار بين الطرفين المتصارعين

في الوقت الذي يستمر فيه تقدم المتمردين بإتجاه مدينة غوما عاصمة إقليم كيفو الشمالي، بعد انسحاب القوات الحكومية من المدينة، وهذا ما أثار الرعب بين السكان الذين نزحوا بدروهم هرباً من المعارك التي باتت تطرق أبواب المدينة

وبالرغم من الدعوات الدولية للجهات المتناحرة بوقف القتال بشكل مبدئي إلا أن هذه الدعوات لم تلق آذاناً صاغية حتى اللحظة مما يثير المزيد من التوتر

آلاف النازحين واصلوا الهرب من المخيمات جراء الحرب الدائرة بوسط القارة الإفريقية وسط تحذيرات الأمم المتحدة وعلى لسان أمينها العام بان كي مون من اقتراب وقوع كارثة إنسانية وزعزعة أمن واستقرار المنطقة في حال عدم توقف القتال