عاجل

تقرأ الآن:

مجلس الأمن الدولي يدين زحف المتمردين على غوما


العالم

مجلس الأمن الدولي يدين زحف المتمردين على غوما

متمردو جمهورية الكونغو الديمقراطية أعلنوا وقفا لاطلاق النار ليل أمس بعد أن تقدموا نحو مدينة غوما العاصمة الإقليمية لشرق الكونغو وهددوا بضرب قوات الأمم المتحدة والمؤلفة من 17 ألف جندي .

مجلس الامن أدان تقدم متمردي لوران نكوندا في اتجاه غوما وأعرب عن قلقه من المعلومات التي تتحدث عن قصف بالأسلحة الثقيلة على الحدود مع رواندا.

وعلى الميدان، الجنرال لدى القوات الاممية في الكونغو يستبعد امكانية دخول المتمردين الى غوما “ المدنيون أصابهم ذعر كبيرخوفا من تقدم المتمردين في اتجاه غوما ولكن لن يحدث هذا ابدا.”

ويشهد الوضع مزيدا من التدهور يوميا في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية حيث انسحبت القوات المسلحة الحكومية الأربعاء من غوما عاصمة شرق كيفو أمام تقدم التمرد. هجوم المتمردين الذي استمر أربعة أيام خلق أزمة إنسانية لها أبعاد الكارثة وينذر بعواقب وخيمة على النطاق الاقليمي.

آلاف من المدنيين ومئات من جنود الجيش الكونغولي تدفقوا في وقت سابق على غوما قادمين من الشمال حيث اشتبك الجيش مع متمردي التوتسي في المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب بزعامة الجنرال لوران نكوندا.

وانسحب الجيش الى مطار جوما.وأدى القتال العنيف الذي اندلع بعد أن شن متمردو التوتسي هجومهم الجديد يوم الاحد الماضي الى نزوح آلاف المدنيين في إقليم شمال كيفو في شرق البلاد الذين أنهكهم العنف المستمر رغم انتهاء الحرب الأهلية في الكونغو في عام 2003.

وتساند قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة القوات الكونغولية في العمليات ضد المتمردين ولكن قائد قوة الامم المتحدة يقول إن القوة تعمل “ بأقصى طاقتها”. ولم يتم الرد بعد على طلب لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة لإرسال تعزيزات للقوة.

فرنسا التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي أعلنت أمس أنها تبحث إرسال قوة من الاتحاد الأوروبي تتألف من بضع مئات من الجنود إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية لكن عدة بلدان عارضت الفكرة.