عاجل

تقرأ الآن:

حرب كلامية و إعلامية "قذرة" بين المعسكرين الجمهوري و الديموقراطي


الولايات المتحدة الأمريكية

حرب كلامية و إعلامية "قذرة" بين المعسكرين الجمهوري و الديموقراطي

الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة تبلغ ذروة شراستها. على بعد أربعة أيام فقط، الفريقان الانتخابيان دخلا في حرب كلامية و إعلامية ضروس، و المجال أصبح مفتوحا أمام كل الوسائل المشروعة و غيرها لاستقطاب آخر الأصوات المترددة.

المرشح الديموقراطي حذر من ذلك في كلمة ألقاها في ولاية ميسوري “لاتعنقدو أبدا أن هذه الانتخابات قد حسمت. ستكون هذه الأيام الأخيرة سيئة و المنافسة فيها ستكون قاسية. سيلقون بكل قذاراتهم علينا “

من أشهر هذه القصص “القذرة” على حد تعبير الديموقراطيين. رواية هذه الشابة الأمريكية من أوهايو التي ادعت قبل أن تتراجع أنها تعرضت لاعتداء بالسلاح الأبيض على يد شاب أسود لكون سيارتها تحمل ملصقا مؤيدا لجون ماكين.

المعسكر الجمهوري من جهته يلعب على الاعتقاد السائد حول الأصول العربية المسلمة للمرشح الديموقراطي، بل يتهمونه في شريط تم توزيعه مجانا بدعم أحد انتحاري الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

أما آخر مزحة في هذا المسلسل فجرت أطوارها في ولاية فيرجينيا. السكان تلقوا منشورات مغلوطة بالتأكيد، تخطرهم بأن على الناخبين المؤيدين لماكين التصويت يوم الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني، بينما الديموقراطييون يدلون بأصواتهم في اليوم الموالي.