عاجل

تقرأ الآن:

أنصار الحزب الديمقراطي في بروكسل يعتقدون في فوز مرشحهم


بلجيكا

أنصار الحزب الديمقراطي في بروكسل يعتقدون في فوز مرشحهم

بهذه الحانة في قلب بروكسل, يتجمع الكثير من المغتربين الأميركيين المؤيدين لأوباما . مراسلنا في بروكسل ذهب لرصد آراء المواطنين الأميركيين الذين يتابعون عن بعد مجريات الحملة والذين يصوتون أيضا للمرشح الديمقراطي. هل يعتقدون فعلا في فوز مرشحهم ؟ ما الذي جاء به من جديد للسياسة الأميركية برأيهم؟ “ ربما يوجد بعض الأشخاص يقولون : إنهم سيصوتون لأوباما و لكنهم لا يصوتون. لأنهم يخافون التصريح برأيهم لكن هناك كثير من الأشخاص من الجانب الآخر من مؤيدي الحزب الجمهوري و هم سيصوتون لصالح أوباما و سيفعلون ذلك حقا “ يقول هذا الرجل .

“ أعتقد أن السيد أوباما سيقوم بإثارة النقاش حقا . الديمقراطيون في الخارج قاموا بجهود جبارة بأن بينوا للبلجيكيين كيف هي أميركا و إلى ما تطمح إليه ذلك أن الأمر يتطلب هكذا إجراء للوصول إلى الهدف المنشود: النقاش. كل مبني على النقاش, أما فكرة من ليس معنا فهو ضدنا فهذا ليس من محض الديمقراطية الأميركية “ تضيف هذه المرأة .
في بروكسل من الصعب إيجاد جمهوريين . مايك كولبيكاس, رئيس الحزب الجمهوري في الخارج و المقيم في بلجيكا هو على علم أنه يمثل أقلية لكنه يرنو إلى لعب دورفي الساحة .

“ تيقنت أني لا أستطيع البقاء في الحزب الديمقراطي بسبب عدم الجدية في المشروع المتعلق بالسياسة الخارجية لذلك وجبت الإشارة إلى أنه من الأحسن البقاء مع الأقلية .يجب التخلص من فكرة أن تكون شعبويا في الاحتفالات العامة و أن تنتقد بوش . انا من المؤيدين لجورج بوش برغم قلة شعبيته و افتقاده لأسلوب الاتصال . أعتقد انه قام بقرارات حاسمة جيدة . أنا فخور جدا لأني أقوم بتحديات , أقوم بالدفاع عن فكرة لا نجد لها صدى إيجابيا دائما في الصحافة الأوروبية “

في الأخير, نولي وجهنا شطر صالة عرض فنية حيث كثير من الفنانين الأميركيين . معظمهم من المؤيدين لأوباما غير أن بعضهم لم يبينوا عن رأيهم برغم وجهة النظر المقربة من أوباما التي تغشى المكان .

تقول هذه المراة : “ سيظهر أن الأوروبيين يعتقدون أن أوباما سيقوم بتغيير جذري للولايات المتحدة , صحيح أو خطأ, لست أدري “ يتوقع أن يوجد ما بين 4 و 7 ملايين أميركي يعيشون خارج أميركا, ليس هناك إحصاء رسمي غير أن أول جرد سيقام في 2010 .