عاجل

لم يتمكن أوباما لذي بدا عليه الحزن الشديد, من تمالك نفسه ..بكى أمام مؤيديه خلال تجمع انتخابي حاشد في كارولاينا الشمالية .جدته لوالدته فارقت الحياة قبل يوم واحد من بدء الانتخابات . مادلين دانهام طوى الله عمرها عن ستة و ثمانين عاما . و هي التي عاش في كنفها و أعطته الحب..و الحنان ..و تولت تربيته منذ سن العاشرة بينما كانت والدته تعمل في أندونيسيا.

“ كانت من بين الأبطال المغاوير الموجودين عبر أميركا قاطبة . فهم غير مشهورين و ليسوا على صدر الجرائد و المجلات. و هم يعملون بتفان و يحرصون على مساعدة عائلاتهم”

المرشح الديموقراطي مولود لأب كيني وأم أميركية بيضاء. وكان قطع قبل أيام حملته ليعود جدته المريضة بالسرطان في هاواي. ويدلي الأميركيون بأصواتهم اليوم لاختيار الرئيس الرابع و الأربعين لبلدهم في انتخابات تاريخية يمكن أن تحمل أول رجل أسود إلى الرئاسة في تاريخ أميركا هو الديموقراطي باراك أوباما الذي تشير استطلاعات الرأي إلى تقدمه على الجمهوري جون ماكين.وفي مبادرة غير اعتيادية عبر أوباما عن شكره للصحافيين الذين تابعوه طيلة واحد و عشرين شهرا في الحملة “لتفهمهم” على الرغم من “بعض الخلافات الصغيرة”.