عاجل

باراك أوباما الأمل الأمريكي المتجدد

تقرأ الآن:

باراك أوباما الأمل الأمريكي المتجدد

حجم النص Aa Aa

باراك أوباما شخصية خطفت الأضواء، وصعدت سريعاً إلى عالم السياسة وصناعة القرار، شخصية أثارت تساؤلات عدة ، لكنها حملت مفاجئات أكثر وعلى غير المتوقع

قوته في بلاغة خطابه وبراعة إنتقاء كلامته، شخصيته مثلت الحلم الأمريكي الشاب ، صعد السلم درجة درجة وتسلح بالأمل وتشبث به ، آمن بالتغيير الذي تحتاجه بلاده وقاتل من أجله، ليعرف بمرشح التغيير والأمل

يقول أوباما في أحد خطاباته:

“ أنا أدرك أنني لست المرشح الأرجح لهذا المنصب ، أنا لا أملك النسب والمواصفات المطلوبة، وأنا لم أمض حياتي في أروقة وقاعات واشنطن لكني أقف هنا الليلة لأن كل شيئ هو أمريكا هو الإثارة”

جسد أوباما الحلم الأمريكي وتطلعات العديد من المحرومين والذين يأملون في إشراقة مختلفة للحياة الأمريكية

ولد أوباما في عام 1961 في هاواي لأب كيني وأم بيضاء من وسط غرب أمريكا، عاش في كنساس وأندونيسيا ، وحصل على شهادة في الحقوق من جامعة هارفرد

دخل بقوة معترك السياسة بعد خطابه الشهير أمام مؤتمر الحزب الديمقراطي في بوسطن في عام 2004
ويشغل أوباما مقعداً في مجلس الشيوخ منذ عام 2005 ، وهو السيناتور الأسود الوحيد في الولايات المتحدة

أثار أوباما دهشة الجميع بعد فوزه في انتخابات الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية على خصمية هيلاري وجون إدواردز

عمل أوباما بكل جهد لكسب الانتخابات التمهيدية على أرض الواقع وطوال شهور عدة ، لحصد المزيد من الأصوات، و للتقدم على خصمه السياسي جون ماكين، اقتحم صفوف الجمهوريين بكل شراسة وحكمة، وإستطاع الحصول على اصوات الكثيرين

أوباما الرجل النحيل وصاحب الإسم الغريب والحياة المليئة بالمعاناة، والتي مهدت له الطريق للصعود إلى عالم الشهرة

ولتحقيق ذلك، يقول أوباما:

“ الطريقة الوحيدة لحل مشاكلنا في هذا البلد، هي إذا جاء السود والبيض والآسيويون , وكبار السن وصغار السن والمعاقون ومثيلو الجنس ،بشكل مستقيم، هذا ما أعتقد أنه يجب أن يكون على جدول أعمالنا”

ميشيل أوباما زوجته ورفيقة دربه، دعمته وساندته ، وفي جميع خطاباتها جسدت شخصية الأب الشغوف لإبنتيه ساشا و ماليا

تقول ميشيل أوباما :

“ أخبرهم كيف هو الوقت في هذا البلد العظيم ، أين تستطيع فتاة من الجانب الجنوبي من شيكاغو الذهاب إلى الكلية ومدرسة الحقوق، والإبن من الأم الوحيدة من هاواي يستطيع قطع الطريق إلى البيت الأبيض ، نحن ملتزمون ببناء العالم كما يجب أن يكون “

استطاعت شخصية باراك أوباما إستمالة العديد من كبار السياسة في أمريكا، والعالم أيضاً حتى رموز الحزب الجمهوري أمثال وزير الخارجية السابق كولن باول الذي أعلن الدعم الكامل للمرشح الشاب