عاجل

سارة بايلن نائبة المرشح الجمهوري جون ماكّين، الشخصية المغمورة سابقا حيث لم تكن معروفة على الصعيد الوطني لتصبح على لسان الجميع بعد أن تعدّت شهرتها حدود ولاية ألاسكا.

إختيار المرشح الجمهوري جون ماكّين لها كنائبة له في السباق نحو البيت الأبيض أثار مفاجأة في الأوساط السياسية و خاصة لدى الجمهوريين.

تشغل سارة بايلن منصب حاكمة ألاسكا و تعتبر أول سيدة تصل إلى هذا المنصب و تبدو دائما في صورة الإنسانة الطموحة و المنافسة كما أنها عضو في الرابطة الوطنية للأسلحة النارية، التي تمثل اللوبي الأميركي القوي و المدافع عن حيازة الأسلحة.

برئت سارة بايلن مؤخراً من تهمة استغلال سلطاتها في أمور عائلية، لكن عدة هفوات إلتصقت بها خلال المعركة الانتخابية فقلّة معرفتها لبعض الملفات السياسية جعلها عرضة للكثير من الإنتقادات. كولن باول لم يتردد في توجيه انتقادات بسبب اختيار سارة بايلن كنائبة للمرشح الجمهوري.و أكّد إلى أنها غير جاهزة كي تصبح نائبة لرئيس الولايات المتحدة.

الإنتقادات الموجهة لسارة بايلن لا تتوقف فأميركا لم تنس صرفها لمبالغ ضخمة من أجل إقتناءها للملابس وسط الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد. لكن بالرغم من غضب الآلاف من الأميركيين على تصرفات سارة بايلن، يصر أنصارها عل أنها الأصلح نظراً للقيم الجمهورية التي تحملها و التي يعتبرونها أساسية.