عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الأمريكي الرابع و الأربعون ديموقراطي أم جمهوري؟


العالم

الرئيس الأمريكي الرابع و الأربعون ديموقراطي أم جمهوري؟

الولايات المتحدة تحسب أنفاسها في يوم تاريخي طال انتظاره. تدريجيا حسب الفوارق الزمنية، مكاتب التصويت تفتح أبوابها، وكما العادة بلدة “ديكسفيل نوتش” في نيوهامشاير دشنت عملية التصويت و اختارت مرشحها إلى البيت الأبيض، فكان باراك أوباما.

المرشح الديموقراطي عزز تقدمه على المستوى الوطني عن جون ماكين بإحدى عشرة نقطة. باراك أوباما يتفوق على منافسه الجمهوري أيضا في خمس من الولايات الثماني المتأرجحة الممثلة على الخارطة باللون الأصفر.

آخر استطلاعات الرأي تظهر أوباما متقدما بشكل واضح في فرجينيا و نيفادا و نسبيا في ولايتي فلوريدا و أوهايو. هذه الولايات الأربع كانت قد اكتست باللون الأحمر الجمهوري قبل أربع سنوات.

على خلفية هذا الصراع المحموم بين أوباما و ماكين تعبئة الناخبين واضحة هذه المرة، و المراقبون يتوقعون مشاركة قياسية بفضل أصوات الناخبين السود و الشباب على الخصوص. الإقبال على مكاتب الاقتراع كان جليا منذ الساعات الأولى للصباح في نيورك و فرجينيا مثلا.

أيا كان الفائز في اقتراع اليوم، فإن الانتخابات ستكون تاريخية و قد تحمل إلى الحكم أكبر رئيس سنا أو أول رئيس أسود. جون ماكين يعلن نتيجة الاقتراع ليلا في فندق فينيكس بولايته أريزونا، بينما ينتظر أوباما حوالي مليون شخص لإعلان النتيجة في أحد ملاعب شيكاغو.