عاجل

بعد حملة انتخابية ماراطونية، يوم تصويت تاريخي و طويل بطول الطوابير التي اصطف فيها الناخبون الأمريكيون للإدلاء بأصواتهم.

ولايات الساحل الشرقي دشنت عملية التصويت كنيورك حيث فتحت مكاتب الاقتراع على الساعة الخامسة (الحادية عشرة بالتوقيت الأوربي) بينما أتى الدور على ولايتي هاواي و ألاسكا بعد نيورك باثنتي عشرة ساعة تقريبا.

باراك أوباما عزز تقدمه على المستوى الوطني عن جون ماكين بإحدى عشرة نقطة. المرشح الديموقراطي يتفوق على جون ماكين أيضا في خمس من الولايات الثماني المتأرجحة الممثلة على الخارطة باللون الأصفر.

آخر استطلاعات الرأي تظهر أوباما متقدما بشكل واضح في فرجينيا و نيفادا، و نسبيا في ولايتي فلوريدا و أوهايو. هذه الولايات الأربع كانت قد اكتست باللون الأحمر الجمهوري قبل أربع سنوات.

النزال المحموم بين أنصار المرشحين امتد إلى أبواب مكاتب الاقتراع حيث رفعت صورهما وسط هتافات التاخبين.

باراك أوباما ضمن أول الأصوات لصالحه في بلدتين بنيوهامشاير “ديكسفيل نوتش” و “هارتس لوكيشن” اللتين اختارتا مرشحها إلى البيت الأبيض. أولى النتائج تصدر اعتبارا من منتصف الليل حسب التوقيت الأوربي.