عاجل

تقرأ الآن:

الدول العربية تأمل أن يغيّر أوباما السياسات الخارجية لبلده


العالم

الدول العربية تأمل أن يغيّر أوباما السياسات الخارجية لبلده

أصداء مختلفة وأحيانا متناقضة لاقاها وصول باراك أوباما إلى سدّة الرئاسة الأميركية في الشارع العربي. أما على الصعيد الرسمي فبدا أن هناك شبه إجماع على الأمل بأن يحدث وصول أوباما فرقا في السياسة الخارجية الأميركية.

وزير الإعلام السوري السابق مهدي دخل الله قال: “مناخ أوباما سيكون أكثر حوارية، وأقل هيمنة. لكن السياسات العامة للولايات المتحدة ستبقى هي نفسها”.

الجامعة العربية من جهتها وصفت على لسان أمينها العام عمرو موسى إنتخاب أوباما بالحدث التاريخي. موسى قال إن هدف الرئيس المنتخب هو التغيير، موضحا أن التغيير هو ما نحتاجه جميعا، تغيير وجهة السياسة الخارجية، والأسلوب الذي كانت تعتمده هذه السياسة في الشرق الأوسط.

أما إيران التي لها ملف شائك وطويل مع الولايات المتحدة الأميركية، خصوصا في موضوع ملفها النووي، فأملت أن يتخلى أوباما عن سياسات سلفه الخاطئة.

ويرى المحلّل السياسي الإيراني سعيد ليلاز أن “الحكومة الإيرانية لن تكون سعيدة جدا، لأن في هذ الوقت، االمحافظين يحكمون إيران، والمحافظون يرغبون عادة بخوض الأزمات ولا يحبون الأوضاع الهادئة”.

ردود الأفعال الرسمية بدت إذن متشابهة، في الترحيب بالرئيس المنتخب. لكن كثيرا من المراقبين، وغيرهم من السياسيين أيضا يرون أن لا تغيير حقيقيا مما ترجوه الشعوب العربية في علاقاتها مع هذه الدولة العظمى سيحصل فجأة بمجيء أوباما.