عاجل

عاجل

ترحيب حذر بفوز أوباما في أمريكا اللاتينية

تقرأ الآن:

ترحيب حذر بفوز أوباما في أمريكا اللاتينية

حجم النص Aa Aa

أنظار كوبا مشدودة بأمل إلى الولايات المتحدة. الأمل في تحقيق وعود باراك أوباما تجاه الجزيرة. رفع الحظر و تخفيف القيود على الكوبيين.

الرئيس الأمريكي المنتخب كان قد انتقد هذه الإجرءات وتأثيرها السلبي الذي يجعل حسبه الشعب الكوبي أكثر اعتماداً على نظام كاسترو.

بوادر حسن النية التي أبداها أوباما تجاه كوبا قد تصطدم بحائط اللوبي الكوبي في الولايات المتحدة برأي هذا المحلل السياسي” هناك اليوم جيلا جديدا يحمل نظرة جديدة للعلاقات مع كوبا. ذلك واضح، يوما بعد يوم نلاحظ أن الأمور تتغير. لكن المسألة الغبية هي أن مجموعة صغيرة في جزء من فلوريدا تضغط على واشنطن لتوجيه سياستها الخارجية ضد مصلحة كل الولايات المتحدة”.

الحظر الأمريكي الذي كان قد أعلنه في مطلع الستينات، الرئيس كيندي..يفرض قيوداًً على السفر إلى الجزيرة الشيوعية وتنفيذ التحويلات المالية، إلا أن إدارة بوش فرضت المزيد من القيود عام ألفين و أربعة.

الرئيس الفنزويلي هو غو شافيز توجه معلقا على انتخاب أوباما “هذا الرجل الأسود أصبح رئيسا للولايات المتحدة هذا شيء ليس بالعادي. الآن إذا كان هذا الرجل الأسود في القمة، فلا نسأله أن يحدث ثورة أو يكون اشتراكيا. كل ما أتمنى هو أن يكون قادرا على تغيير ما يجري، أن يحقق أمنية الأغلبية في جعل العالم آمنا”.

انتخاب باراك أوباما قد يمهد لفتح صفحة خالية من التوتر بين واشنطن و كاركاس. العلاقات بين العاصمتين، رغم المصالح الاقتصادية، تشنجت خلال السنوات الأخيرة و بلغت حد الأزمة الدبلوماسية في سبتمبر أيلول الماضي.