عاجل

نحو عشرة آلاف شخص تظاهروا اليوم أمام مبنى البرلمان في العاصمة الجورجية تبيليسي بدعوة من المعارضة الجورجية.
المتظاهرون لوّحوا بأعلام المعارضة، وطالبوا بانتخابات نيابية مبكرة، منددين بالرئيس ميخائيل ساكاشفيلي وذلك في في التجمع الذي أرادوه أن يكون بعد عام واحد من تظاهرة مماثلة لهم قمعتها الشرطة بالقوة.
ناطق باسم المعارضة شرح مطالب المعارضة: “نطالب بإنتخابات حرّة خلال الربيع، لكن مع إعلام حر، قضاء حرّ، وقانون إنتخابي حرّ أيضا. اليوم، نريد أن نبدأ حملة جديدة في الشارع ضد ساكاشفيلي”.

غضب المعارضة اليوم فجّره عدم نجاح ساكاشفيلي في إدارة النزاع الأخير مع موسكو الذي بدأ بالهجوم الجورجي على إقليم أوسيتيا الجنوبية الإنفصالي في آب/أغسطس الماضي. لتندلع حرب بين البلدين انشغل العالم بها، وخلفت الآلاف من الضحايا والمشردين.
حرب انتهت غير أن صراعا من نوع آخر بدأ بعدها في القوقاز، بعد أن اعترفت روسيا باستقلال الإقليمين الإنفصاليين عن جورجيا في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.