عاجل

عاجل

بعد الهزيمة النكراء, الجمهوريون يفكرون في ترتيب البيت

تقرأ الآن:

بعد الهزيمة النكراء, الجمهوريون يفكرون في ترتيب البيت

حجم النص Aa Aa

البحث عن نفس جديد بدأ لدى الحزب الجمهوري. الفشل الذريع الذي مني به في انتخابات الرئاسة وضع حدا لهيمنة أكبر و أقدم حزب الذي فاز منذ 1968 بسبع عهدات رئاسية من أصل عشر .
فشل ماكين كان نذير شؤم على الجمهوريين الذين فقدوا أيضا كثيرا من السيناتورات في الولايات المفاتيح كما هو الحال في كلورادو, فرجينيا و أوهايو و بنسليفانيا . أكثر من ذلك لقد عرجت تلك الولايات نحو الديمقراطيين بعد أن كانت معقلا لتمركز الجمهوريين .

المحللون يرون أن الجمهوريين تجاهلوا التطورات الديموغرافية في تلك الولايات و بخاصة ثقل التواجد الأمريكي اللاتيني .
“ يجب على الجمهوريين إيجاد وسيلة للتغيير يجب أن لا يركزوا فقط على أساس : أبيض و بروتستانت و هو أمر جار في بلد متنوع و يشهد تغيرا “ يقول هذا المحلل .

بعد ثماني سنوات من حكم بوش المحافظون انقسموا على أنفسهم . بعض الجمهوريين ينادون بالعودة لفلسفة رونالد ريغن : “ تدخل قليل للدولة و مزيد من الحرية “ . أما المحافظون الجدد فقد روجوا للحكومة باسم الأمن القومي .
النقاش بدأ بين أعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين يريدون موضعة الحزب على اليمين و حسب و بين أولئك الذين ينشدون تعاونا براغمايتيا مع الديمقراطيين .
غير أن الجمهوريين يجب أن يقودهم زعيم جديد . فشل ماكين, أظهر بما لا يدع مجالا للشك أن أساليب ممارسة السياسة قد عفا عليها الزمن .

“ قد تلعب سارة بايلين دورا كبيرا كقائد في الحزب الجمهوري لأنها امرأة .و قد تمثل حزبا منفتحا أكثر لكن عليها تغيير مقاربتها تلك التي تتوجه فقط للقاعدة الجمهورية “ يضيف هذا المحلل.
في الوقت الراهن سارة بايلين ذات الأربع و الأربعين عاما عادت حاكمة لألاسكا فهي تفكر الآن بعمق بعد أن تبخرت آمالها سدى . فهي تهتم بعائلتها دون أن تلغي جانبا التفكير في خوض غمار الرئاسيات في 2012