عاجل

تقرأ الآن:

كونياك الفرنسية تحتفل بالذكرى العشرين بعد المائة لميلاد ابنها جون مونيه


أوروبا

كونياك الفرنسية تحتفل بالذكرى العشرين بعد المائة لميلاد ابنها جون مونيه

مدينة كونياك الفرنسية تحتفل بالذكرى العشرين بعد المائة لميلاد جون مونيه.
فهل يعرفه سكان المدينة ؟

أحد ساكني كونياك يقول : “جون مونيه كان سيدا….من هو ؟”

رجل لآخر يصرح : “ جون مونيه لا أعرف لا أعرف من هو ؟”

مواطن آخر يجيب بالقول : “مؤسس أوروبا و أطلسي أيضا و خادم فرنسا و هو من أصيلي مدينة كونياك”

جون مونيه يعد أحد الآباء المؤسسين للاتحاد الأوروبي.فبعد سنوات قليلة من الحرب العالمية الثانية أطلق الرجل مبادرة عبقرية لحل معضلة الأمن المستعصية بين فرنسا وألمانيا.
وذلك عندما أطلق فكرة إنشاء الكتلة الأوروبية للفحم و الصلب عام ألف و تسع مائة و واحد و خمسين ليعطي الشرارة الأولى للتكامل الأوروبي في هذا القطاع الحساس قبل أن يمتد لقطاعات أخرى لنصل إلى الاتحاد الأوروبي بتركيبته الحالية.

مونيه ابن تاجر خمرة الكونياك كان ترك مقاعد الدراسة منذ سن السادسة عشرة و لا أحد كان يتنبأ بهذا المسار.

روجيه غارنييه الذي ألقى محاضرة حول جون مونيه يقول ليورونيوز :

“ في سن مبكر بدأ يعمل للشركة التي أنشأها والده. كان يطوف العالم لبيع الكونياك. كان يتمتع بغريزة خاصة للغاية. كان له مثل اللاقطات الهوائية التي تسمح له بلقاء الأشخاص المهمين أولئك الذين سيتخذون القرارات”

جون مونيه مازال عالقا بالأذهان بعد أن التقى بكبار هذا العالم وأثر في التاريخ.
وتذكر الرجل هو في النهاية تذكر للمسيرة الأوروبية في خطواتها الأولى كهذه الموجات الهادئة لنهر لاشارونت.