عاجل

تقرأ الآن:

الكساد الاقتصادي على أبواب الدول المشاركة في قمة العشرين


العالم

الكساد الاقتصادي على أبواب الدول المشاركة في قمة العشرين

عشية انعقاد قمة العشرين في واشنطن، الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته جورج بوش يدافع عن النظام الرأسمالي. بوش حاول وضع الخطوط العريضة للقمة التي سيجتمع فيها القادة للبحث في سبل مواجهة الأزمة العالمية.

الرئيس الأمريكي أكد على ضرورة إصلاح اختلالات النظام المالي دون المساس بشكل جذري بأسس النظام الرأسمالي.

“صحيح أن الأزمة عرفت إخفاقات للمقرضين و الشركات المالية و الحكومات و الهيئات التنظيمية. لكن الأزمة لم تكن أبدا إخفاقا لنظام السوق الحر”.

في انتظار قمة العشرين، تأثيرات الأزمة المالية بدأت تظهر بجلاء عبر العالم. ألمانيا ذات أول اقتصاد أوروبي دخلت رسميا مرحلة كساد تقني. دول أوروبا الأخرى تنتظر دورها، فمنظمة التعاون و التنمية الاقتصادية تتوقع تراجعا عاما في اقتصادات أعضائها العام المقبل.

أخبار سيئة للتجار الأوروبيين على بعد أيام من بدإ موسم التسوق لأعياد الميلاد. لكن تاجرا ألمانيا يقول “الكساد الاقتصادي لن يؤثر كثيرا على مستوى المبيعات لهذا العام. لكن العام القادم سيكون سيئا. الكثير من الناس لم يحسوا بعد بالأزمة.”

القلق و التخوف يطال الكثير من الناس. فموجة الكساد الاقتصادي آتية بارتفاع لمعدلات البطالة التي ستصل في منطقة اليورو إلى 8,6 بالمائة في 2009 حسب منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية.