عاجل

قمة أوروبية روسية هدفها تعزيز التعاون المشترك بين دول الاتحاد الأوروبي وموسكو ، بدأها الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف بزيارة إلى فرنسا تقديراُ للدور الفعال الذي لعبته في التوصل إلى حل سلمي للصراع الروسي الجورجي

الرئيس الروسي أعرب عن شكره العميق للقيادة الفرنسية الحكيمة، التي ساهمت بشكل رئيسي في تهدئة الأجواء، بقوله: “ أنا أحيي الجهود التي بذلها الرئيس الفرنسي والتي ستعزز التعاون على نطاق واسع ، هذا مفيد لتبادل وجهات النظر الروسية الأوروبية ، نحن نريد هذا النوع من العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، إنه بالتحديد ما تحتاجه روسيا والاتحاد الأوروبي على حد سواء “

بينيتا فيريرو فالدنر، المفوضة الأوروبية المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الجوار، تقول في هذا الشأن : “ روسيا هي لاعب سياسي عالمي مهم، لذلك نحن نريد بالطبع ، حوار مع روسيا ، لكن في نفس الوقت ، وعلى سبيل المثال، وضع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية كان مخيباً للآمال ، الطريقة التي تعاملت بها روسيا مع جورجيا”

إذا هو حرص واهتمام أوروبي روسي متبادل بضرورة تعزيز التعاون المشترك بما يحقق المصلحة للطرفين، تتوجه قمة نيس ، بعد أن تعكر صفو الأجواء الروسية الأوروبية بعد الحرب الأخيرة، ولجوء روسيا إلى القوة العسكرية وإعترافها باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية

لكن الغاز الروسي يعيد مجدداً وكما يبدو الدفء إلى العلاقات الروسية الأوروبية بعد جمود واضح خلال الأشهر الماضية