عاجل

من المتوقع أن يصدر عن قمة العشرين المنعقدة في واشنطن اليوم، بيان تتعهد فيه المجموعة بمضاعفة الجهود من أجل تحفيز الإقتصاد وتشديد الرقابة على القطاع المالي.
و سيتم تنفيذ خطة عمل المجموعة نهاية مارس/ آذار القادم كأقصى حد.

“ أنا سعيد بوجود الزعماء للتأكيد على مبادىء السوق المفتوحة و التجارة الحرة. واحد من بين المخاطر خلال أزمة مثل هاته هو ان يبدا البعض في وضع سياسات حمائية، من الواضح أن هذه الأزمة لم تنته و هناك إحراز لبعض التقدم لكن لا يزال الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.”

فرنسا التي ترأس الإتحاد الأوروبي، و مع نظيراتها من دول المجموعة الأوروبية، قامت بممارسة ضغوط على الإدارة الامريكية لإعلان خطة العمل التي قد تخرج الجميع من وحل الأزمة الإقتصادية الراهنة.
و اظهرت الازمة ان هناك مزيدا من الحاجة الى مراقبة الاسواق و تقييد حرية الراسمالية.

هنري بولسون إعترف بالعجز الأمريكي لإيجاد حلول للأزمة الإقتصادية .
و ستعود مجموعة العشرين للإجتماع مرة أخرى في أبريل/ نيسان القادم في مكان لم يتم تحديده بعد.