عاجل

تقرأ الآن:

القرصنة قبالة السواحل الصومالية قد تغيّر طريق الملاحة


العالم

القرصنة قبالة السواحل الصومالية قد تغيّر طريق الملاحة

عملية القرصنة التي تعرّضت لها ناقلة النفط السعودية “سريوس ستار” طرحت فكرة سلوك طريق رأس الرجاء الصالح قبالة جنوب افريقيا و هو القرار الذي توصلت إليه شركات النقل البحرية العالمية و كبار مالكي السفن لأنّه أكثر أماناً رغم كونه أطول و أكثر كلفةً و هذا بسبب تزايد أعمال القرصنة في خليج عدن.

الخبراء يرون أنّ الدوريات الموجودة في المنطقة ليست قادرة على حماية السفن كما أنّ الأحكام المتعلقة بالقرصنة ليست سهلةً. و ليس هناك عدداً كافيا من السفن الحربية في العالم لحماية الملاحة في خليج عدن و قبالة الساحل الافريقي. كما يعتبرون أنّ الحل يكمن في التوصل إلى تسوية سياسية على الميدان في الصومال بين الأطراف المتحاربة و بدون سلام ستظلّ هناك مشاكل في عرض البحر.

السفن الحربية المرابطة في خليج عدن للتصدّي لعمليات القرصنة لا يتجاوز عددها الثلاثين سفينة و هو عدد قليل مقارنة بالمساحة و نشاط القراصنة.

من جهته رئيس الوزراء الصومالي أشار إلى إمكانية مشاركة تنظيمات أخرى إلى جانب القراصنة.

ما تجدر الإشارة إليه أنّ القراصنة الذين ينشطون في المنطقة يملكون أسلحة و عتاداً كبيراً إضافة إلى أجهزة ضخمة و متطورة.