عاجل

يوم حاسم للحزب الإشتراكي الفرنسي

تقرأ الآن:

يوم حاسم للحزب الإشتراكي الفرنسي

حجم النص Aa Aa

إنه يوم حاسم للحزب الإشتراكي الفرنسي لمعرفة من سيكون خلف فرانسوا هولاند على رأس الحزب.

مئتان وثلاثة وثلاثون ألف ناشط في الحزب يفصلون اليوم في الصراع القائم بين المرشحين الثلاثة سيغولين روايال، مارتين أوبري وبينوا آمون على المرحلة الأولى من انتخابات رئاسة الحزب.

هي المرة الأولى منذ العام خمسة وتسعين التي يتنافس فيها ثلاثة مرشحين للمنصب الأعلى في الحزب، والتساؤلات تدور حول ما إذا كان أحد المرشحين الحديثين سيتمكنان من الفوز في مواجهة شرسة مع روايال المرشحة السابقة إلى الرئاسة الفرنسية.

مارتين أوبري يرى فيها المراقبون المنافسة الأقوى لروايال، ويتوقّعون أن تصل معها إلى المرحلة الثانية.

أما بينوا آمون المرشح الشاب لمنصب السكرتير الأول للحزب والذي يمثل الجناح اليساري فيه، فلا تبدو حظوظه كبيرة برأي البعض حتى الآن.

إنتخابات تأتي بعد فشل مؤتمر الحزب نهاية الاسبوع الماضي في اختيار زعيم له وتحديد خط سياسي بين تياري اليسار والوسط، وهو ما جعل تيار اليمين في البلاد
يصف ما يجري بالفوضى الاشتراكية الكبيرة.