عاجل

لقاء اللحظات الأخيرة بين رئيس الوزراء البلجيكي إيف لوتيرم والمستثمرين الذين يبحثون عن حل لاسترداد ودائعهم لدي بنك “كاوبتنغ” أكبر بنوك أيسلندا

من بينهم فريديريك لوار وهو مستثمر علي وشك أن يفقد مدخراته وودائعه إذا أعلن المصرف الأيسلندي الإفلاس.

أودعت مالي والذي كنت أنوي استثماره في مشروع عقاري يقول فريديريك لوار ولكن بين يوم وليلة فوجئت بأن كل أموالي محجوزة. لم يعد لدي أي معلومات.

الكثير من المستثمرين في بلجيكا مثل فريديريك لوار يتعاملون مع مكتب في بروكسل والذي يتم إدارته عن طريف فرع في لكسمبورغ تابع للمصرف الأيسلندي
وأمام مقر السفارة الأيسلندية تظاهر الآلاف من المستثمرين السبت الماضي في شوارع العاصمة البلجيكية وطالبوا باسترداد ودائعهم كاملة متهمين البنك بالاحتيال علي أموالهم.
.