عاجل

الطاقة المتجددة التحدي الأكبر لأوروبا

تقرأ الآن:

الطاقة المتجددة التحدي الأكبر لأوروبا

حجم النص Aa Aa

إنه أكبر حقل لإنتاج الطاقة باستخدام الرياح في هولندا.الحقل الملقب بالأميرة أماليا يوجد في أعماق بحر الشمال على بعد ثلاثة وعشرين كيلومترا من السواحل الهولندية.
حقل الطاقة المتجددة الذي دخل حيز العمل في يونيو الماضي يضم ما لا يقل عن ستين توربينة لتوفير الكهرباء لمائة وخمسة وعشرين ألف منزل في هولندا.
مشروع طموح ورائد يقول النائب عن الخضر كلود تيرماس :

“ أوروبا هي بالفعل رائدة على مستوى العالم في مجال التجهيزات المخصصة للطاقات المتجددة بالتالي الاستثمار في هذه الطاقات يعني خلق فرص عمل في أوروبا والتقليص من تبعيتنا في مجال الطاقة. إذا ما تحركت أوروبا البقية ستلتحق لأننا فيما يتعلق بقضايا البيئة يمكن القول اليوم لا سيما بعد الانهيار المالي إننا الرواد على مستوى العالم بالتالي لا داعي من الخوف من تحمل دور القائد”

ثمانية بلدان أوروبية تملك حقولا لإنتاج الطاقة باستخدام الرياح في بحر الشمال وفي البلطيق.
الدنمارك و المملكة المتحدة تعتبران من رواد هذه التقنية التي تعد من الحلول البديلة للمستقبل.

ستيف ساويار الأمين العام للمجلس الدولي لطاقة الرياح يقول :

“ بحر الشمال هو المقام الأول المنطقي أين نشأت صناعة الرياح الحديثة.
إنه موقع جيد للغاية للرياح وهو ينافس المواقع الساحلية التي هي مزدحمة ومكتظة بالسكان.
بالتالي إنه مكان جيد لتطويرهذه الطاقة و ثمة طلب كبير على بحر الشمال وهو مرتبط جيدا بالشبكات الكهربائية. نسب متزايدة من إمدادات الكهرباء يمكن أن تأتي من التوربينات التي تديرها الرياح من داخل البحر”

كلود تيرماس يصرح :
“ في الأيام التي يعصف فيها الريح بكثرة في ألمانيا يمكننا أن نغلق محطات الفحم وهذا جيد للمناخ ولكنه سيء بالنسبة لأرباح شركتي إيون وآر في أي و هذا يفسر لماذا لا
تزال المجموعات الكهربائية الكبرى تعارض بشدة الطاقات المتجددة”

تقنية التوروبينات المولدة للطاقة من أعماق البحار تتكلف أكثر من خمسين في المائة
من تلك التي يتم تركيزها على الأرض لكنها تنتج ما لا يقل عن خمسة ميغاوات من الكهرباء وهي توفر نسبة لا بأس بها من حاجات الدنمارك من الطاقة الكهربائية.